انقطاع المياه عن مليون مدني في الحسكة لليوم الـ11

مصدر في مؤسسة مياه مدينة الحسكة يؤكد أن التعديات المتكررة من القوات التركية ومرتزقتها الذين يعملون معهم على خط الكهرباء المغذي لمحطة مياه "علوك" تسبب في خروجها عن الخدمة بسبب تقليص كمية الكهرباء المخصصة للمحطة إلى النصف.

  • انقطاع المياه عن مليون مدني في الحسكة لليوم الـ11
    انقطاع المياه عن مليون مدني في الحسكة لليوم الـ11

خرجت محطة "مياه علوك" عن الخدمة لليوم الـ11 على التوالي، بعد انقطاع الخط الكهربائي المغذي للمحطة، ما أدّى لانقطاع المياه بشكل كامل عن مدينة الحسكة وأريافها.

وأكد مصدر في مؤسسة المياه في مدينة الحسكة، للميادين نت، أن التعديات المتكررة من جيش الاحتلال التركي والمرتزقة الذين يعملون معهم على خط الكهرباء المغذي للمحطة، أدّى لارتفاع نسبة الحمولات وخروجها عن الخدمة.

وقال المصدر نفسه، إن ما يسمى "هيئة الطاقة" التابعة للإدارة الذاتية، قامت بتقليص كمية الكهرباء المخصصة إلى النصف، مع استبدال القاطع من 300 ك.ب إلى 150 ك.ب في محاولة لوقف التعديات، لكن كل الجهود لم تنجح في إعادتها للخدمة حتى الآن.

ووفق المصدر، فإن المؤسسة تتواصل مع الجانب الروسي للضغط على الاحتلال التركي، لإزالة التعديات على الخط، وإعادة إدخالها للخدمة من جديد.

وتُعد "محطة علوك" في ريف رأس العين الشرقي، المصدر المائي الوحيد لإرواء نحو مليون مدني في مدينة الحسكة وأريافها.

وتعمد القوات التركية الموجودة في ريف مدينة رأس العين إلى قطع مياه محطة ضخ علوك بشكل متكرر، وتهديد حياة نحو مليون مواطن يقطنون في مدينة الحسكة ومحيطها والريف الغربي من المحافظة ولا سيما أن المشروع هو مصدر مياه الشرب الوحيد لهم.

وفي 17 تشرين الأول/أوكتوبر الماضي، قطعت المجموعات المسلحة مجدداً المياه عن مدينة الحسكة السورية وريفها الغربي، بعد إيقافها تشغيل محطة مياه علوك بريف مدينة رأس العين ليحرموا نحو مليون شخص من مياه الشرب.

وأوضح مدير مؤسسة المياه المهندس محمود العكلة، أن "الجماعات الإرهابية قامت بإيقاف تشغيل محطة علوك ومنع عمال المؤسسة من الدخول لتشغيلها"، مشيراً إلى أن "المحطة قبيل إيقاف تشغيلها كانت تعمل بشكل اعتيادي وأن التيار الكهربائي يغذي مشروع علوك من الشبكة الكهربائية القادمة من محطة كهرباء الدرباسية"، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وعاش حوالي مليون مواطن سوري في الحسكة وريفها في شهر آب/ أغسطس الماضي، بحالة صعبة نتيجة انقطاع مياه الشرب بشكل كامل لحوالي أكثر 20 يوماً متواصلة من مصدرها الوحيد محطة علوك، التي يسيطر عليها الاحتلال التركي، رداً على قطع تنظيم "قسد" للكهرباء عن محطة مبروكة المغذية لمدينتي رأس العين وتل أبيض بالكهرباء.

وبعد الجهود السورية والضغوط البرلمانية والأممية على النظام التركي، بدأ وصول مياه الشرب إلى مدينة الحسكة من محطة علوك، أواخر آب/أغسطس، قبل أن تعاود المجموعات المسلحة التابعة لتركيا قطعها مجدداً.