"حزب الله العراق" يرحب بدعوة الصدر إلى "ترميم البيت الشيعي" ومواجهة التحديات

كتائب حزب الله العراق ترحب بدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن إعادة "ترميم البيت الشيعي"، ومواجهة التحديات الخارجية والداخلية.

  • كتائب حزب الله تعلن موقفها إزاء دعوة الصدر لـ
    حركة كتائب حزب الله: نرحب بدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن إعادة "ترميم البيت الشيعي"

رحبت كتائب حزب الله العراق، اليوم الأحد، بدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن إعادة "ترميم البيت الشيعي"، وتوقيع ميثاق شرف عقائدي وسياسي، لمواجهة التحديات الخارجية والداخلية.

وقال المكتب السياسي لـ"حزب الله العراق"، في بيان، إن "بعض الجهات المشبوهة عمدت إلى التغرير بشبابنا ودفعهم نحو تبني مظاهر فيها كثير من التجاوز على القيم الإسلاميّة، والإساءة للذات الإلهيّة، وثوابت الدين الإسلامي المحمديّ وقِيَمه الأصيلة".

وأضاف، أن ذلك "يلقي على عاتق القوى السياسية والدينية والاجتماعية مسؤولية كبيرة للتصدي لها وقطع دابرها".

وتابع البيان "نحن إذ نشيد بمواقفَ السيد مقتدى الصدر بالتصدي للانحرافات والدعوة إلى الدفاع عن ثوابتنا الإسلاميّة وترميم وضعنا الداخلي وإصلاح واقعنا المرير وقطع دابر الفاسدين والمنتفعين وسراق مال شعبنا المظلوم، نؤكد أننا مع كل منهج إصلاحيّ وحدويّ يرفع راية الإسلام ويدافع عن قيمه ومُثُلِهِ العليا".

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، دعا في الثاني من شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري، إلى الإسراع بترميم البيت الشيعي، ومواجهة التحديات الخارجية والداخلية.

وقال الصدر في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، إنه "في خضم التعدي الواضح والواقع ضد الله ودينه ورسوله وأوليائه من قبل ثلة صبيان لا وعي لهم ولا ورع، تحاول من خلاله تشويه سمعة الثوار والإصلاح والدين والمذهب، مدعومة من قوى الشر الخارجية ومن بعض الشخصيات في الداخل".

وأضاف الصدر، "أجد من المصلحة الملحة الإسراع بترميم البيت الشيعي من خلال اجتماعات مكثفة لكتابة ميثاق شرف عقائدي وآخر سياسي، وبمنهج إصلاحي وحدوي نزيه بلا فاسدين ولا تبعيين".