"هيئة الأسرى" تنقل شهادات لأشبال تعرضوا للتعذيب

يوجد نحو 160 قاصراً فلسطينياً في سجون الاحتلال محرومين من أدنى الحقوق الإنساتية ولايسمح لهم بإكمال تعليمهم، وهيئة الأسرى تروي شهاداتهم.

  • نحو 160 قاصراً فلسطينياً معتقل في سجون الاحتلال
    نحو 160 قاصراً فلسطينياً معتقل في سجون الاحتلال

نقل محامو هيئة شؤون الأسرى والمحررين شهادات مروّعة لعدد من الأسرى الأشبال القابعين حالياً في معتقل "مجدو"، والتي يسردون من خلالها تفاصيل ما تعرضوا له من تعذيب ومعاملة قاسية خلال استجوابهم في أقبية التحقيق وخلال عمليات اعتقالهم الوحشية.

ومن الشهادات التي سجلها محامو الهيئة، شهادة القاصر محمد شاهين (17 عاماً)، والذي جرى اعتقاله بعد اقتحام قوات الاحتلال منزله وقد نُقل لمركز تحقيق "بتاح تكفا"، حقُق معه لساعات طويلة ولم يسلم من الضرب والاهانة أثناء الاستجواب.

واحتجز الأسير القاصر داخل الزنازين القذرة المظلمة الباردة لمدة 16 يوماً، قاسى خلالها أوضاعاً اعتقالية سيئة للغاية، وفيما بعد جرى نقله إلى معتقل "مجدو" حيث يقبع الآن.

بينما نكّل جيش الاحتلال بالأسير الطفل كرم شبيطة (17 عاماً)، وذلك بعد مداهمة بيته وتكسير باب المدخل، واقتادوه جنود الاحتلال لخارج المنزل وانهالوا عليه بالضرب بشكل تعسفي.

وفيما بعد جرى نقله لمركز تحقيق "الجلمة"، وهناك خضع لتحقيق قاس، لمدة 14 يوماً، ونتيجة لقساوة الأوضاع الحياتية داخل الزنازين تراجع الوضع الصحي للفتى شبيطة وتدهورت حالته بسبب اصابته بفيروس، وعلى إثرها نقل إلى عيادة المعتقل لتلقي العلاج، وفيما بعد إلى قسم الأسرى الأشبال في معتقل "مجدو".