موسكو تؤكد وجوب الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني

وزارة الخارجية الروسية تدعو لعودة العمل بالاتفاق النووي الإيراني، وتحلي الأطراف المشاركة فيه بالانضباط.

  • "الخارجية الروسية": المطلوب من جميع الأطراف التحلي بضبط النفس والمسؤولية

قالت الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، إن موسكو "ما زالت تؤمن بإمكانية الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة" المتعلقة بالاتفاق النووي الإيراني، و"تعمل على ذلك مع جميع الأطراف".

وأكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف للصحفيين، أن "السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو ما يجب القيام به لزيادة فرص الحفاظ على خطة العمل المشتركة الشاملة، وضمان مزيد من العمل ضمن الإطار المحدد في عام 2015. المطلوب من جميع الأطراف هو التحلي بضبط النفس والمسؤولية، وهناك فرص لذلك".

وأضاف أن روسيا "تمشى في الطريق الصحيح في اتصالاتها مع الزملاء من أوروبا، وخارجها".

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، اليوم الثلاثاء، أن من الممكن أن تعود إيران عن جميع خطواتها في حال عادت أميركا إلى تنفيذ التزاماتها تجاه الاتفاق النووي.

ونفى ربيعي احتمال إجراء المزيد من المفاوضات حول المشروع النووي، قائلاً إن "المفاوضات حول الاتفاق النووي انتهت بالنسبة لنا، وليس من المقرر إقامة مفاوضات جديدة. المسألة الوحيدة المتبقية اليوم هي عودة جميع الأطراف في الاتفاق النووي إلى التزام بتعهدادتهم تجاه الاتفاق".