بايدن يختار لويد أوستن وزير الدفاع وسط اعتراضات

الرئيس المنتخب جو بايدن يختار لويد أوستن لمنصب وزارة الدفاع، وسط شكوك حول موافقة مجلس الشيوخ الأميركي عليه، لعدم استيفائه شرطاً ملزماً لتولي المنصب.

  • أوستن قد يكون أول رجل من ذوي البشرة السمراء في منصب وزير الدفاع

قال الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، اليوم الأربعاء، إن مرشحه لمنصب وزير الدفاع، الجنرال المتقاعد لويد أوستن، سيحترم مبدأ القيادة المدنية للجيش الأميركي، على الرغم من أنه لم يتقاعد من الخدمة لمدة 7 سنوات التي ينص عليها القانون.

وقال بايدن إنه لن يطلب من الكونغرس استثناء حتى يتسنى للويد تولي وزارة الدفاع "إذا لم تكن هذه اللحظة من تاريخنا تتطلب ذلك".

وكان بايدن أكد، أمس الثلاثاء، اختياره للجنرال المتقاعد لويد أوستن لتولي وزارة الدفاع، ليصبح في حال تثبيته في مجلس الشيوخ أول شخص أميركي أفريقي يقود "البنتاغون".

وكتب بايدن أن أوستن (67 عاماً) "مؤهل بشكل فريد لمواجهة التحديات والأزمات التي نواجهها في الوقت الحالي".

وأضاف: "طوال خدمته المتفانية، وفي الساعات الكثيرة التي أمضيناها معاً في غرفة العمليات بالبيت الأبيض ومع قواتنا في الخارج، أثبت الجنرال أوستن قيادة وشخصية مثاليتين".

وأشار بايدن إلى أن أوستن "شخصية رائعة ومحترمة ورائدة في تاريخ جيش الولايات المتحدة"، لافتاً إلى أنه "تقاعد من الجيش عام 2016 بعد أكثر من 40 عاماً من الخدمة في الدفاع عن أميركا".

وشارك هذا الجنرال المتقاعد في حربي العراق وأفغانستان، قبل أن يصبح أول رجل من ذوي البشرة السوداء يتولى القيادة المركزية للجيش الأميركي "سنتكوم".

وبايدن الذي سيتولى مهماته، في 20 كانون الثاني/يناير، كان عمل خصوصاً مع أوستن في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، عندما أشرف على تنفيذ قرار سحب 50 ألف عسكري أميركي من العراق عام 2011.

لكنّ توليه هذا المنصب ليس مؤكداً، إذ إن نواباً وخبراء في الأمن القومي أعلنوا معارضتهم هذه التسمية، مشيرين إلى أن مدة تقاعده لا تزال دون 7 سنوات.

واعتمد الكونغرس قاعدة تنص على أن أي عسكري سابق مرشح لتولي وزارة الدفاع، يجب أن يكون متقاعداً منذ 7 سنوات على الأقل.

وبما أن لويد متقاعد منذ فترة أقل، سيكون على النواب منحه إعفاءً. وهذا ما قاموا به في عام 2016 لتعيين جيم ماتيس، لكنهم أبدوا احتجاجهم حينها على ذلك.

وفي هذا السياق، أعلنت السيناتور اليزابيث ووران معارضتها لترشيح بايدن للجنرال أوستن لمنصب وزير الدفاع، وستصوت ضده حين يتقدم الطلب لمجلس الشيوخ.

يُذكر أن ​مجلس النواب الأميركي​ وافق على مشروع قانون ميزانية الدفاع بأغلبية ساحقة، متحدياً تهديدات الرئيس المنتهية ولايته ​دونالد ترامب​ باستخدام "الفيتو".

وشكّل مشروع ميزانية الدفاع البالغة قيمتها 740,5 مليار ​دولار​، محور مفاوضات بين الجمهوريين والديموقراطيين منذ أشهر. وتنص الميزانية الجديدة على زيادة نسبة 3% على أجور العاملين في طواقم الدفاع.