الأسير معزوز بشارات يواجه أوضاعاً صحية سيئة وسط إهمال طبي متعمد

يعاني الأسير معزوز بشارات من آلام حادة في الظهر ولا يستطيع المشي لأكثر من 5 دقائق متواصلة، وذلك نتيجة لما تعرض من ضرب مبرح واعتداءات أثناء استجوابه مما أدى إلى إصابته بفتاق بالعمود الفقري، وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية.

  •  الأسير معزوز بشارات يواجه أوضاعاً صحية سيئة وإدارة
    الأسير معزوز بشارات يواجه أوضاعاً صحية سيئة وإدارة "ريمون" لا تكترث لعلاجه

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته، اليوم الأربعاء، أن الأسير معزوز راضي بشارات (45 عاماً) من بلدة طمون قضاء طوباس، يواجه أوضاعاً صحية سيئة للغاية.

وقالت الهيئة أن الأسير بشارت يقبع حالياً في معتقل "ريمون"، ويعاني من مشاكل صحية عديدة فهو يشتكي منذ فترة طويلة من صداع مزمن ومن التهابات في الأذن الوسطى تسبب له الإغماء في كثير من الأحيان، وهو بحاجة لعرضه على طبيب مختص لتشخيص حالته، لكن إدارة المعتقل تماطل بتحويله وتكتفي بإعطاءه مسكنات للآلام بدون علاجه. 

كما ويعاني الأسير بشارات من آلام حادة في الظهر ولا يستطيع المشي لأكثر من 5 دقائق متواصلة، وذلك نتيجة لما تعرض من ضرب مبرح واعتداءات أثناء استجوابه مما أدى إلى إصابته بفتاق بالعمود الفقري، وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية، ويشتكي بشارات أيضاً من مشاكل بالأسنان.  

تجدر الإشارة أن الأسير بشارات معتقل منذ عام 2003 ومحكوم بالسجن المؤبد و35 عاماً. 

 هذا وقد نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيت لحم وجمعية الأسرى والمحررين ونادي الأسير والقوى الوطنية، أمس الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام منزل الشهيد داوود طلعت الخطيب، وذلك لمطالبة حكومة الاحتلال باسترداد جثمانه. 

والأسير الخطيب كان قد استشهد بتاريخ الثاني من أيلول/ سبتمبر المنصرم  في سجن "عوفر" الاحتلالي، نتيجة الإهمال الطبي المتعمد الذي تعرض له خلال سنوات اعتقاله.