رضائي: السلاح المستخدم لاغتيال فخري زادة يعود لحلف الناتو

أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي يقول إن السلاح الذي استخدم في اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة هو سلاح يستخدمه حلف شمال الأطلسي الناتو، ويؤكد أنه خلال السنوات الأخيرة حاولت التنظيمات الإرهابية مراراً اغتياله.

  • رضائي: السلاح المستخدم لاغتيال فخري زادة يعود لحلف الناتو
     أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي

قال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي، إن "السلاح الذي استخدم في اغتيال الشهيد محسن فخري زادة هو سلاح يستخدمه حلف شمال الأطلسي الناتو".

رضائي أشار إلى التقرير الذي رفعه رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري إلى مجمع تشخيص مصلحة النظام، بشأن الأوضاع الأمنية في البلاد، سيما حول عملية اغتيال الشهيد فخري زادة.

وقال باقري أيضاً إن السلاح الذي استخدم في اغتيال الشهيد فخري زادة هو سلاح يستخدمه حلف شمال الأطلسي الناتو.

كذلك، أضاف رضائي: "لقد أوضح اللواء باقري أنه خلال السنوات الأخيرة حاولت التنظيمات الإرهابية مراراً اغتيال الشهيد محسن فخري زادة إلا أنه تم إحباط محاولاتها".

وأردف قائلاً: "لكن هذه المرة من خلال استخدامها التقنيات المتطورة، واستخدامها أسلحة الليزر والأسلحة الذكية الموجهة بالأقمار الصناعية، تمكنت من تنفيذ عملياتها بنجاح".

إلى ذلك، أشار أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام إلى أن "الإرهابيين استخدموا سلاح الرشاش المزود بكاتم الصوت في عملية الاغتيال"، مبيناً أن عائلة الشهيد وحراسه المرافقين لم يتمكنوا من سماع أصوات الرصاص خلال هذه العملية الإرهابية والتي أدت إلى استشهاده".

يأتي ذلك في وقت، قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدولية أمير عبد اللهيان، إنه تم التعرف على بعض العناصر المتورطة باغتيال رئيس منظمة البحث والتطوير في وزارة الدفاع الإيرانية محسن فخري زادة، "وتم اعتقال بعضهم والأجهزة الأمنية ستعلن عن هذا الأمر لاحقاً".

وذكر في مقابلة مع قناة "العالم" أنه "من المؤكد أن الصهاينة لم يستطيعوا ارتكاب جريمة اغتيال الشهيد فخري زادة لوحدهم ومن دون تعاون الأجهزة الأخرى".

بدوره، قال القائد العام لحرس الثورة في إيران، اللواء حسين سلامي إنه "على الأعداء أن يترقبوا ردود إيران حسب الكيفية والوضعية التي نحددها نحن". 

وكان نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الأدميرال علي فدوي، كشف في تصريح له مؤخراً عن أن عملية اغتيال زادة تمت عبر سلاح رشاش مزود بنظام ذكي يتحكم به عبر الأقمار الصناعية، تم وضعه في شاحنة صغيرة بحيث أطلق 13 رصاصة صوبه.

واستشهد رئيس منظمة الأبحاث والإبداع بوزارة الدفاع الايرانية، محسن فخري زادة، عصر الجمعة 27 تشرين الثاني / نوفمبر إثر هجوم إرهابي  على سيارته في مدينة أبسرد بمنطقة دماوند قرب العاصمة طهران.