مركز فلسطين: الاحتـلال يدوس على اتفاقيات حقوق الإنسان المتعلقة بالأسرى

مدير مركز فلسطين لدراسات الأسرى رياض الأشقر يؤكد أن الاحتلال ينتهج سياسة قتل بطئ ومتعمد للأسرى من خلال الإهمال الطبي للحالات المرضية العديدة الموجودة في السجون.

  • مركز فلسطين: الاحتـلال يدوس على كل اتفاقيات حقوق الإنسان المتعلقة بالأسرى
    مركز فلسطين: يجب إلزام الاحتلال بتطبيق قوانين حقوق الإنسان على أسرانا.

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى أن سلطات الاحتلال تدوس على كافة المواثيق والاتفاقيات التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف "مركز فلسطين" في تقرير أصدره بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من كانون الأول/ديسمبر من كل عام بأن سلطات الاحتلال تمارس ضد الأسرى  الفلسطينيين في السجون والذين يبلغ عددهم 4400 أسير كافة الأساليب الإجرامية التي تخالف مبادئ حقوق الإنسان.

كذلك، أوضح مدير المركز الباحث رياض الأشقر أن الاحتلال ينتهج سياسة قتل بطئ و متعمد للأسرى، من خلال الإهمال الطبي للحالات المرضية العديدة الموجودة في السجون.

إضافة إلى إعطاء تصريح مفتوح وضوء أخضر لطواقم التحقيق لكي تمارس التعذيب بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث أن القضاء في "إسرائيل" شرّع استخدام العنف ضد الأسرى دون احترام لآدمية الإنسان، معتبراً أن استصدار مثل هذه التشريعات من المحاكم تتناقض تماماً مع مبادئ حقوق الإنسان وما ورد في اتفاقية جنيف الرابعة وملحقاتها وتجعل من "إسرائيل" الدولة الوحيدة التي تشرع التعذيب ، وتوفر له الغطاء القانوني .

وتساءل عن حقوق الإنسان مع استمرار اختطاف 38 سيدة فلسطينية أسيرة تمارس ضدهم كافة أشكال القمع والإرهاب.

إلى ذلك، استطرد في تساؤلاته عن حقوق الإنسان مع وجود 700 أسير مريض يعانون من أمراض مزمنة ومختلفة، منهم حوالي 19 أسيراً يعانون من السرطان، و27 أسير يعانون من إعاقات نفسية وجسدية.

وأضاف: أين هي حقوق الإنسان من اعتقال 160 طفلاً ما دون السن القانونية بينهم جرحى؟.

ووجه مركز فلسطين بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان نداء إلى كافة المؤسسات الحقوقية والقانونية والهيئات الدولية، بضرورة العمل الجاد على إلزام الاحتلال بتطبيق قوانين حقوق الإنسان على أسرانا وأسيراتنا في السجون.