القوات الأميركية تخرج صهاريج محملة بالنفط السوري من ريف الحسكة

القوات الأميركية تخرج عشرات الأرتال المحملة بالنفط السوري المسروق من ريف الحسكة إلى الأراضي العراقية على مدى الأشهر الأخيرة.

  • القوات الأميركية تخرج صهاريج محملة بالنفط السوري المسروق من ريف الحسكة (أرشيف)
    القوات الأميركية تخرج صهاريج محملة بالنفط السوري المسروق من ريف الحسكة (أرشيف)

أفادت وكالة "سانا" السورية بأن القوات الأميركية أخرجت رتلاً مؤلفاً من 85 آلية عسكرية وصهريجاً محملاً بالنفط السوري من ريف الحسكة إلى الأراضي العراقية عبر معبر الوليد غير الشرعي

الوكالة ذكرت أن 16 مدرعة أميركية رافقت الرتل.

وأخرجت القوات الأميركية عشرات الأرتال المحملة بالنفط السوري المسروق من ريف الحسكة إلى الأراضي العراقية على مدى الأشهر الأخيرة، وذلك في إطار مخططاتها لسرقة الثروات الباطنية السورية وحرمان الشعب السوري منها.

يشار إلى أن سوريا خسرت أكثر من 100 مليار دولار بصورة مباشرة وغير مباشرة، جراء فقدان السيطرة على حقول النفط، وهي تدفع حتى اليوم ثمناً مضاعفاً في ظل الحصار الأميركي وتبعات عشر سنوات من الحرب والدمار في البنى التحتية والقطاعات المنتجة، ما يجعل عودة عائدات تلك الثروات إلى الخزينة العامة أولوية قصوى تنهي فاتورة الاستيراد ومصاعب وصول النفط إلى الموانئ السورية، وتقدم دعماً معيشياً ضرورياً مع دخول غالبية الشعب السورية تحت خطر الفقر، بحسب المعايير الدولية.

ونجحت الدولة خلال السنوات الماضية باستعادة حقول الغاز الرئيسية في بادية حمص وجنوب دير الزور، ما وفر نحو 17 مليون متر مكعب غاز يومياً.