جماهير الجولان المحتل: نعلن رفضنا لكل مشاريع الضم ومصادرة الأراضي

في ذكرى قانون "الضم الاسرائيلي "، جماهير الجولان العربي السوري تؤكد أن "القانون الباطل أعجز من أن يغير أي شيئ من حقائق التاريخ والانتماء الوطني للجولان العربي السوري المحتل".

  •  البيان: هذا الانتماء الوطني للجولان لا يسقط لا بالتقادم ولا بطول سني الاحتلال
    بيان جماهير الجولان المحتل: هذا الانتماء الوطني للجولان لا يسقط لا بالتقادم ولا بطول سني الاحتلال

أعلنت جماهير الجولان العربي السوري أن "الجولان العربي السوري المحتل هو جزء لا يتجزأ من سوريا".

جماهير الجولان المحتل، وفي بيان بـ"ذكرى قانون الضم الاسرائيلي" أوضحت أن "هذا الانتماء الوطني للجولان لا يسقط لا بالتقادم ولا بطول سني الاحتلال".

كما لفت البيان إلى أن "قانون الضم الباطل أعجز من أن يغير أي شيئ من حقائق التاريخ والانتماء الوطني للجولان العربي السوري المحتل".

كذلك شدد البيان على  "أننا في الجولان العربي السوري المحتل نعلن رفضنا لكل مشاريع الضم ومصادرة الأراضي".

ويوم الأربعاء، أدانت وزارة الخارجية السورية الإجراءات الإسرائيلية في الجولان المحتل باعتبارها انتهاكاً صريحاً لقواعد قانون الدولي، محذرة من مغبة المضي في تنفيذها.

الخارجية السورية وفي بيان، طالبت الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بالتصدي لهذا العدوان الإسرائيلي على حقوق أهالي الجولان وعلى سيادة سوريا وأرضها ومواردها.

سبق ذلك، تصريح مدير مكتب الجولان في الحكومة السورية مدحت صالح الذي أكد فيه أن أهالي الجولان  متمسكون بأرضهم وبهويتها العربية، مضيفاً أن "إسرائيل" تحاول بناء مراوح بهدف سلب وسرقة الجولان عبر مشروعها القاتل.

ومنذ أسبوع شهدت بلدة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل تجمعاً للأهالي، رفضاً لإقامة مشروع إسرائيلي لإنتاج الكهرباء بالاعتماد على طاقة الرياح على أراضيهم.

واحتشدت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي عند مداخل الأراضي، ومنعت أصحابها من الدخول إليها.