موسكو تنفي الأنباء حول محاصرة وحداتها في ناغورنو كاراباخ

بعد ذكر وسائل إعلام أنّ قوات أذربيجانية حاصرت جنوداً روساً في منطقة كادروسك، وزارة الدفاع الروسية تنفي الخبر وتقول إن قوات حفظ السلام الروسية تؤدّي مهامها بشكلٍ منتظم.

  • جندي حفظ سلام روسي في ساحة دير أرثوذكسي دادفانك في إقليم ناغورنو كاراباخ (أ ف ب).
    جندي حفظ سلام روسي في ساحة دير أرثوذكسي دادفانك في إقليم ناغورنو كاراباخ (أ ف ب).

نفت وزارة الدفاع الروسية الأنباء حول محاصرة وحداتٍ من قوات حفظ السلام الروسية في إقليم ناغورنو كاراباخ.

الوزارة أكّدت أن جميع وحدات قوات حفظ السلام الروسية تؤدّي مهامها بشكلٍ منتظم، سواء في مراكز المراقبة أو من خلال مراقبة نظام وقف إطلاق النار في الإقليم.

وكانت وسائل إعلام قد ذكرت أنّ قوات أذربيجانية حاصرت جنوداً روساً في منطقة كادروسك.

وبعد الاتفاق على وقف إطلاق النار في إقليم ناغورنو كاراباخ، أعلن الجيش التركي أنه سيعمل مع القوات الروسية في مركز المراقبة المشترك في الإقليم لمدة عام.

وقبل ذلك، قال السكرتير الصحافي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف إن موسكو وأنقرة ستعملان في إقليم ناغورنو كاراباخ من خلال مركز المراقبة على الأراضي الأذربيجانية، ولم يكن هناك حديث عن قوات حفظ سلام مشتركة.

ووقعت أرمينيا وأذربيجان برعاية روسيا في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري اتّفاقاً لوقف إطلاق النار في ناغورنو كاراباخ، وأعلن الكرملين أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان وقعوا إعلاناً مشتركا حول وقف إطلاق النار في إقليم كاراباخ دخل حيز التنفيذ في العاشر من الشهر الجاري.