حكومة صنعاء تدرس تصنيف مسؤولين أميركيين في قائمات الإرهاب

نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء حسين العزي يقول إن الأخيرة تدرس تصنيف قيادات ومسؤولين في أميركا وغيرها ضمن قوائم العار وداعمي الإرهاب، ويعطي الحكومات الغربية الداعمة لحصار اليمن مهلة زمنية لتصحيح مواقفها.

  • التحالف السعودي يشن حرباً وحصاراً على اليمن منذ أكثر من 5 سنوات
    التحالف السعودي يشن حرباً وحصاراً على اليمن منذ أكثر من 5 سنوات

أعلن نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء حسين العزي أن الأخيرة تدرس "تصنيف قيادات ومسؤولين في أميركا وغيرها ضمن قوائم العار وداعمي الإرهاب".

وقال العزي: "سيتوجب على كل اسم أو تنظيم أو حكومة تصنفها صنعاء الحرمان من احترام الشعب اليمني وأي دور في ملف اليمن".

واعتبر أن "الانبطاح العربي للأميركيين ليس قدراً، وحتى لو كان قدراً لن يشملنا، ونحن معنيون فقط باحترام من يحترم بلدنا وأمتنا".

وأكد أن "قوائم العار الخاصة بالدول الغربية الداعمة لحصار الشعب اليمني ستنحت على ألواح من الصخور السوداء، وستنصب في قلب كل مدينة يمنية، وسيصدر بها قانون يحدد شكل التعامل معها، كما أنها ستحاط بعهد شرف للأجيال من كل مشائخ و أعيان اليمن".

ومنحت حكومة صنعاء "الحكومات الغربية الداعمة لحصار الشعب اليمني مهلة زمنية لتصحيح مواقفها قبل نحت قوائم العار"، وفق تصريحات نائب وزير خارجيتها.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تستعد لتصنيف حركة "أنصار الله" اليمنية كمنظمة إرهابية قبل مغادرة ترامب منصبه في كانون الثاني/يناير، بحسب صحيفة "فورين بوليسي".

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين إن الولايات المتحدة "تبقي كل الخيارات مفتوحة" في ما يتعلق بـ"أنصار الله" في اليمن، منقداً الحركة "لفشلهم في الانخراط في عملية سلام بحسن نية لإنهاء الصراع"، وفق تعبيره.

وحاولت الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الدولية ثني إدارة ترامب عن القيام بهذه الخطوة. وحذّر أمينها أنطونيو غوتيريش من أن اليمن يواجه "حالياً الخطر الوشيك لحدوث أسوأ مجاعة عرفها العالم منذ عقود"، مشدداً على أن "الملايين قد يموتون إن لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة في اليمن".

وكان التحالف السعودي الذي يشن حرباً على اليمن منذ أكثر من 5 سنوات، صنّف الحركة بالفعل كمنظمة إرهابية، وحثّ واشنطن على فعل الشيء نفسه، وفق "فورين بوليسي".