غانتس يشكر ميلي على "الالتزام الأميركي بأمن إسرائيل"

رئيس الأركان الأميركي يزور "إسرائيل" بشكل عاجل، ويلتقي مسؤولين أمنيين وعسكريين من أجل تنسيق التعاون بمواجهة إيران.

  • للتنسيق بشأن إيران.. رئيس هيئة الأركان الأميركية يزور
    رئيس الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن رئيس الأركان المشتركة في الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي وصل إلى "إسرائيل" في زيارة خاطفة.

وأضاف الإعلام الإسرائيلي أن الزيارة تأتي "كجزء من تعزيز التنسيق والتعاون الأمني بين الجيشين"، وذلك "على خلفية التوتر مع إيران".

والتقى ميلي وزير الأمن الإسرائيلي بني غانتس، بحضور رئيس الأركان أفيف كوخافي، وتمت مناقشة "التحديات والتغييرات الأخيرة في صورة الوضع العملانية في الشرق الأوسط"، بحسب "إسرائيل هيوم".

وقال غانتس خلال اللقاء: "سنعمل بالتعاون معاً إزاء كل سيناريو في الجبهة الإيرانية. سنعمل سوياً لمواجهة تهديداتنا المشتركة للحفاظ على الاستقرار في الشرق الأوسط سوياً مع حلفائنا"، مشدداً على أهمية استمرار الضغط على إيران.

كما شكر غانتس ميلي على "الالتزام الأميركي بأمن إسرائيل"، مثنياً أيضاً على حفاظ أميركا على التفوق النوعي والكمي والتكنولوجي لـ"إسرائيل".

وأشار غانتس إلى أن "وجود قوات الجيش الأميركي في الشرق الأوسط هو حلقة مهمة للاستقرار الإقليمي الذي يجب الحفاظ عليه".

وكان الجنرال الأميركي قد أجرى في تموز/يوليو محادثات بشأن "إيران والتحديات الأمنية الإقليمية"، مع وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس، ورئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي، ورئيس الموساد يوسي كوهين.

كما أجرى ميلي سلسلة لقاءات عسكرية، خلال زيارات قام بها في اليومين الماضيين إلى السعودية والإمارات. 

وتتهم إيران "إسرائيل" بالضلوع في عملية اغتيال العالم محسن فخري زادة في 27 تشرين الثاني/نوفمبر، كما أشار مسؤول استخباري إسرائيلي في ما يشبه التصريح بالمسؤولية عن الاغتيال، إلى أن "على دول العالم أن تشكر تل أبيب على اغتيال زاده".