أوضاع قاسية يعيشها أسرى "النقب" في ظل المنخفض الجوي

تزداد أوضاع الأسرى في سجن النقب صعوبة في ظل استمرار إدارة السجن بمنع إدخال الأغطية والملابس الشتوية الثقيلة التي تقيهم من البرد، وانعدام وسائل التدفئة في السجن.


  • مركز فلسطين: أوضاع قاسية عاشها أسرى النقب في ظل المنخفض الجوي
    مركز فلسطين: أوضاع قاسية عاشها أسرى النقب في ظل المنخفض الجوي

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن الأسرى في سجن النقب الصحراوي عانوا أوضاعاً معيشية وصحية قاسية للغاية خلال اليومين الماضيين إثر المنخفض الجوي الذى ضرب المنطقة، في ظل استهتار الاحتلال بحياتهم وعدم السعي لتحسين ظروف اعتقالهم.

الباحث رياض الأشقر، مدير المركز، أوضح أن الأسرى في سجن النقب الذين يزيد عددهم على ألف أسير اشتكوا من سوء الأحوال الجوية التي أدت في أوقات الليل الى تجمد أطرافهم نتيجة البرد القارس والمطر الشديد الذى صاحب المنخفض الجوي خلال الأسبوع الماضي، حيث وصلت درجات الحرارة في بعض الأوقات الى ما دون الصفر، ما سبب معاناه كبيرة، وخصوصاً للأسرى المرضى.

وأضاف الأشقر أن الأسرى في النقب يفتقدون إلى وسائل التدفئة، إضافة إلى أن تركيبة الأقسام لا تحميهم من مخاطر المنخفضات، حيث تتسرب الأمطار إلى غرفهم وخيامهم، وكذلك الرياح الشديدة التى تسبب لهم الانتكاسات الصحية، ما يشكل خطورة على حياتهم في ظل انتشار جائحه كورونا.

وأفاد بأن أوضاع الأسرى في سجن النقب تزداد صعوبة في ظل استمرار إدارة السجن في منع إدخال الأغطية والملابس الشتوية الثقيلة التي تقيهم من البرد، وانعدام وسائل التدفئة في السجن، وتقليص كمية الماء الساخن الذى يصل إليهم، ما يعرضهم للإصابة بالعديد من الأمراض، في ظل استهتار الإدارة بشكلٍ كامل في تحسين أوضاعهم المعيشية لتجاوز تداعيات هذه الظروف.

واعتبر الأشقر عدم تجاوب الاحتلال مع المناشدات التي أطلقتها المؤسسات والجمعيات الحقوقية والمعنية بقضية الأسرى استهتاراً بالقوانين الإنسانية.