إعلام إسرائيلي: اعتقال مشتبه به ألقى زجاجة حارقة على جندي إسرائيلي

إعلام إسرائيلي يشير إلى اعتقال مشتبه به ألقى زجاجة حارقة على جندي إسرائيلي بالقرب من مفرق مستوطنة "قدوميم"، ووسائل إعلام إسرائيلية تشير إلى أنّ "جندي غولاني الذي رمي بزجاجة حارقة أصيب بصدمة حرب".

  • كاميرا مراقبة بالقرب من مفرق مستوطنة قدوميم
    كاميرا مراقبة بالقرب من مفرق مستوطنة قدوميم

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أنه جرى "اعتقال المشتبه به الذي ألقى زجاجة حارقة على جندي إسرائيلي قرب موقع عسكري". 

وكان مقطع فيديو أظهر شاباً فلسطينياً وهو يلقي الزجاجة الحارقة باتجاه الجندي عن بعد متر واحد. وأثار الفيديو، الذي سجلته كاميرا مراقبة بالقرب من مفرق مستوطنة قدوميم، ردود فعل في "إسرائيل".

كما أظهر الفيديو خوف الجندي وعدم إطلاقه النار على المنفذ الذي فر من المكان بسيارة كان يستقلها.

وفي سياق منفصل، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأن الأسير القاصر أحمد علي صافي من رام الله رفض الاعتذار لسلطات الاحتلال في سجن مجيدو مقابل منحه تخفيضاً على حكمه لثلاثين يوما.

وفي بيان قالت الهيئة إن: "ابن الـ 17 عاماً حكم عليه بالسجن لمدة 18 شهراً وهو معتقل منذ نحو 6 أشهر/ ويقبع حالياً في قسم الأسرى الأطفال بسجن مجيدو".

وأشارت الهيئة إلى أن سلطات الاحتلال تواصل عمليات اعتقال الأسرى الأطفال على نحو ممنهج وتمارس أبشع الانتهاكات بحقهم.

هذا وذكرت وسائل اعلام إسرائيلية أنّ "جندي غولاني الذي رمي بزجاجة حارقة لم يطلق النار لأنه أصيب بصدمة حرب".

وقال مراسل عسكري في قناة "كان" الإسرائيلية إنّ "التحقيق أظهر أن الجندي كان يعرف أوامر فتح النار وسبب عدم إطلاقه للنار ليس أنه كان لديه خشية أو لم يفهم أوامر فتح النار إنما بسبب صدمة الحرب".

"القناة 13" الإسرائيلية قالت إنه "بعد حادثة إلقاء زجاجة حارقة على جندي في الضفة الغربية دون رد يفحصون في غولاني موضوع تأهيل الجنود".