"المقاومة الفلسطينية" تعلن نيتها تنظيم مناورات عسكرية مشتركة للمرة الأولى

الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية تعلن جهوزيتها لتنفيذ مناورات عسكرية مشتركة للمرة الأولى تنشر تفاصيلها وتوقيتاتها وفق مقتضيات الميدان.

  • الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة: المناورات تأتي في إطار تعزيز التعاون والعمل المشترك بين الفصائل
    الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة: المناورات تأتي في إطار تعزيز التعاون والعمل المشترك بين الفصائل

أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية "جهوزيتها لتنفيذ مناورات عسكرية مشتركة للمرة الأولى".

وقالت إنه "ستعلن رسمياً عن تفاصيلها وتوقيتاتها وفق مقتضيات الميدان"، داعيةً "الجميع إلى التحلي بالمسؤولية وأخذ المعلومات بهذا الخصوص من مصادرها الرسمية".

وأضافت أن ذلك يأتي "في إطار تعزيز التعاون والعمل المشترك بين فصائل المقاومة الفلسطينية، وتجسيداً لجهودها في رفع جهوزيتها القتالية بشكل دائم ومستمر، ونتاجاً لحجم الاستعدادات القتالية التي تقوم بها". 

يذكر أن أمين عام حزب السيد حسن نصر الله شدد في كلمة له في 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على أنه يجب على محور المقاومة أن يكون على جهوزية عالية "لرد الصاع صاعين بحال أي حماقة أميركية أو إسرائيلية"،

وعقبها، أكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي، أحمد المدلل، أن المقاومة على أتمّ الجاهزية للرد على أي عدوان صهيوني.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، أكدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية أنها "لن تسمح للعدو باستهداف الشعب الفلسطيني ومواقعها"، وقالت "القصف بالقصف". 

وأكدت فصائل المقاومة أنه: "لن نسمح للعدو باستمرار الحصار الظالم على شعبنا، ومن حق شعبنا التعبير بكل الوسائل المناسبة عن رفضه لهذا الحصار".

فيما قال مصدر في المقاومة الفلسطينية للميادين إنه "لدى المجموعات الشبابية في الميدان كل الخيارات لتصعيد أدوات المقاومة الشعبية في وجه الاحتلال".