نادي الأسير: تدهور الوضع الصحي للأسير جمال عمرو المحكوم بالسّجن المؤبد

سياسة الإهمال الطبي المتعمد (القتل البطيء) في سجون الاحتلال، تعتبر حلقة في مسار جملة السياسات التي أدت إلى قتل أسرى، حيث وصل عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى (226) منذ عام 1967.

  • نادي الأسير: تدهور الوضع الصحي للأسير جمال عمرو المحكوم بالسّجن المؤبد
    نادي الأسير:  الأسير عمرو المعتقل منذ عام 2004، عاني على مدار سنوات اعتقاله من مشاكل صحية.

قال نادي الأسير اليوم الخميس، إن الأسير جمال إبراهيم عمرو (49 عامًا) من الخليل، يعاني من تدهور في وضعه الصحي وبشكلٍ متسارع، حيث أشارت تقارير طبية أولية إلى احتمالية إصابته بورم سرطاني في الكبد والكلى.

وأوضح نادي الأسير، أن الأسير عمرو المعتقل منذ عام 2004، عاني على مدار سنوات اعتقاله من مشاكل صحية، وخضع لعملية جراحية في المعدة، وبدأ وضعه الصحي مؤخراً يتفاقم بشكل ملحوظ، مع استمرار إدارة سجون الاحتلال بالمماطلة في متابعة وضعه الصحي وتقديم العلاج اللازم له.

وأكد نادي الأسير أن الظروف الإعتقالية، إضافة إلى جملة السياسات التنكيلية الممنهجة، ومنها سياسة الإهمال الطبي (القتل البطيء) لا سيما المماطلة في تشخيص المرض وتقديم العلاج، تسببت للمئات من الأسرى بأمراض خطيرة ومزمنة، حيث تصاعدت خلال السنوات القليلة الماضية، ومنها ظهور أورام سرطانية لدى عدد من الأسرى.

يُشار إلى أن قرابة 700 أسير في سجون الاحتلال يعانون من أمراض مختلفة، منهم نحو 300 أسير يعانون من أمراض مزمنة، وبحاجة إلى متابعة صحية حثيثة، وأكثر من عشرة أسرى يعانون من السرطان بدرجات متفاوتة.