الفلسطينيون يتصدَّون لاقتحامات الاحتلال في القدس المحتلة والضفة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتدي على العديد من الشبان في حي الواد وقرب باب المجلس في البلدة القديمة وتعتقل عدداً منهم.

  • شارك عشرات الفلسطينيين في هذه المسيرة في بلدة دير جرير
    شارك عشرات الفلسطينيين في هذه المسيرة في بلدة دير جرير

لم يحل العيد دون استمرار الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، وقد أصيب عدد منهم باعتداءات الاحتلال خلال قمع مسيرة وسط الضفة الغربية رفضاً للاستيطان.

وشارك عشرات الفلسطينيين في هذه المسيرة في بلدة دير جرير، شرق مدينة رام الله حيث عمد الاحتلال إلى اطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز باتجاه الفلسطينيين ما أدى إلى وقوع عدد من الاصابات في صفوفهم.

لقطاتٌ من المواجهات في قرية دير جرير شمال شرق رام الله عقب قمع الاحتلال لمسيرة منددة بالاستيطان تصوير: حمزة شلش

Posted by ‎شبكة قدس الإخبارية‎ on Friday, December 25, 2020

وكانت قوات الاحتلال قد شنت حملة مداهمات واعتداءات واسعة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، وداهمت فجر اليوم بلدتي قباطية جنوب جنين، ودير الغصون شمال طولكرم واعتقلت عدداً من الفلسطينيين.

وتصدى الفلسطينيون لهذه الاعتداءات ولا سيما في بلدة قباطية بعدما اقتحم جنود الاحتلال منزل الأسير الفلسطيني محمد قبها، وصوروه وأخذوا قياساته تمهيداً لهدمه بزعم قيامه بقتل مستوطنة قبل أسبوع وتمكَن الفلسطينيون من إحراق إحدى الآليات العسكرية التابعة للاحتلال.

وفي القدس المحتلة اعتدت قوات الاحتلال على العديد من الشبان في حي الواد وقرب باب المجلس في البلدة القديمة واعتقلت عدداً منهم.

وتصدى المقدسيون لهذه الاعتداءات وأطلقوا باتجاه جنود الاحتلال المفرقعات النارية.

هذا وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي "قافلة عيد الميلاد" التي نظمها التجمع الوطني المسيحي في مدينة القدس المحتلة بمشاركة مئات من أبناء المدينة المقدسة. فيما اعتقلت عدداً من أعضاء التجمع الوطني المسيحي بينهم مسؤول النشاطات الشبابية.

وفي التفاصيل، أطلق أعضاء "التجمع الوطني المسيحي" في الأراضي المقدسة قافلة عيد الميلاد من منطقة باب العامود بالقدس المحتلة وسط هتافات للعيد والأغاني والدبكات الشعبية، كما تجري العادة، حيث يحرص التجمع منذ سنين على إحياء الأعياد الدينية المسيحية والاسلامية والوطنية في مدينة القدس المحتلة.