البيت الأبيض يعلق على حادثة انفجار ولاية تينيسي

النائب السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي يقول إن "انفجاراً بهذا الحجم سيتم التحقيق فيه على أنه عمل إرهابي محتمل"، والبيت الأبيض يعلق.

  • تم نقل 3 أشخاص إلى المستشفيات من مكان الحادث
    تم نقل 3 أشخاص إلى المستشفيات من مكان الحادث

أصدر البيت الأبيض أول تعليق بشأن الانفجار الذي وقع صباح عيد الميلاد، اليوم الجمعة، في وسط مدينة ناشفيل بولاية تينيسي.

وقال البيت الأبيض بحسب شبكة "إيه بي سي" الأميركية إنه "تم إطلاع الرئيس ترامب على الانفجار الذي وقع في ناشفيل بولاية تينيسي وسيواصل تلقي تحديثات منتظمة".

وتابع البيت الأبيض أن "ترامب ممتن لأوائل المستجيبين الرائعين ويصلي من أجل أولئك الذين أصيبوا".

بدورها، قالت متحدثة باسم إدارة الإطفاء في ناشفيل إن الشرطة ومسؤولي الإطفاء موجودون في موقع الانفجار، الذي حدث صباح عيد الميلاد.

وأضافت المتحدثة كندرا لوني لشبكة "سي.ان.ان" "هناك حادث ينطوي على انفجار"، لافتةً إلى أن "قسماً شرطة مترو ناشفيل وإدارة مطافئ ناشفيل في الموقع".

أما آندرو مكابي، النائب السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي قال لشبكة "سي.إن.إن" إن انفجاراً بهذا الحجم سيتم التحقيق فيه على أنه "عمل إرهابي محتمل"، مشيراً إلى أن "الشرطة قد تكون الهدف المحتمل للانفجار بالنظر إلى أنهم كانوا يستجيبون لبلاغ عن مركبة مشبوهة عندما انفجرت".

هذا وتم نقل 3 أشخاص إلى المستشفيات من مكان الحادث، ولكن لا أحد منهم في حالة حرجة. وقال آرون إن الحادث قيد التحقيق من قبل وكالات متعددة، محلية واتحادية، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي ومكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات.

وتنفذ الشرطة ودورية الطرق السريعة في ولاية تينيسي إغلاقاً للمنطقة من أجل التحقيق، كما سيتم تقييد الوصول من الطريق السريع عبر المنطقة المجاورة وفقا للمتحدث باسم الشرطة.