بعد حريق مخيم اللاجئين.. سوريا تهيب بالقضاء اللبناني تحمل مسؤولياته

وزارة الخارجية السورية تقول إن الحريق في مخيم اللاجئين السوريين في شمال لبنان "أدى إلى ترويع قاطني المخيم وحرمان عدد منهم من المأوى".

  • المخيم أحرق على أيدي مجموعة من الشباب إثر خلاف بين أحد السكان المحليين وعدد من العمال السوريين
    المخيم أحرق على أيدي مجموعة من الشباب إثر خلاف بين أحد السكان المحليين وعدد من العمال السوريين

أعربت الحكومة السورية عن أسفها الشديد إزاء الحريق المفتعل الذي نشب في مخيم اللاجئين السوريين في منطقة حنين التابعة لقضاء المنية شمال لبنان.

وأشار مصدر رسمي في الخارجية السورية، إلى أن الحريق أدى إلى ترويع قاطني المخيم وحرمان عدد منهم من المأوى، مضيفاً أن "سوريا تهيب بالقضاء اللبناني المختص والأجهزة اللبنانية المعنية تحمل مسؤولياتها في معالجة هذا الحادث وتأمين الحماية والرعاية للمهجرين السوريين".

كما جدد المصدر دعوة حكومة دمشق إلى المواطنين الذين "أرغموا على مغادرة البلاد بفعل الحرب الظالمة للعودة إلى وطنهم"، مضيفا أن الحكومة "تبذل كافة الجهود لتسهيل عودتهم".

وقال المصدر إن "سوريا تجدد الدعوة للمواطنين السوريين الذين أرغموا على مغادرة البلاد بفعل الحرب الظالمة على سورية للعودة إلى وطنهم"، مؤكداً أن "الحكومة السورية تبذل كل الجهود لتسهيل هذه العودة وتوفير متطلبات العيش الكريم لهم في مدنهم وقراهم وفق الإمكانيات المتاحة".

وسبق أن أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، بأن "المخيم أحرق على أيدي مجموعة من الشباب إثر خلاف بين أحد السكان المحليين وعدد من العمال السوريين تحول إلى شجار أسفر عن سقوط 3 جرحى".

وقال مسؤولو إغاثة حسب وكالة "رويترز"، إن "مئات اللاجئين السوريين فروا من المخيم عقب الحريق".