بعد سرقته 60 عاماً.. "إسرائيل" تعيد تمثالاً لتركيا

وسائل إعلام إسرائيلية تكشف عن نقل تمثال إلى المتحف الوطني في إسطنبول، في نهاية صراعٍ قانوني استمر 4 سنوات.

  •  تمثالاً تركياً نادراً من القرن الثالث بعد الميلاد.
    التمثال التركي وصل إلى أيدي دايان في سبعينيات القرن الماضي

كشفت وسائل إعلام إسرائيليّة أن "إسرائيل" أعادت لتركيا تمثالاً نادراً من القرن الثالث بعد الميلاد، كان بحوزة رئيس الأركان الأسبق موشِه دايان، وذلك بعد 60 عاماً على سرقته، وقبل لحظات من عرضه لبيعٍ علني في الولايات المتحدة. 

وقال الإعلام الإسرائيلي إنه بعد فحص سلطة الآثار لتمثال "Cybele"، بهدف إقرار عرضه للبيع العلني، ظهر أن أصله يعود إلى تركيا، ووصل إلى أيدي دايان في سبعينيات القرن الماضي، واكتُشف في "إسرائيل" في العام 2016 بعد أن طلب مستوطن موافقة سلطة الآثار على إخراجه من "إسرائيل" بهدف بيعه.

وبحسب الرواية الإسرائيلية، أُعيد التمثال الأحد إلى المتحف الوطني في إسطنبول، في نهاية صراعٍ قانوني استمر 4 سنوات.

وقال إيتان كلاين، نائب مدير وحدة منع سرقة الآثار في سلطة الآثار الإسرائيلية، إن موشِه دايان كان معروفاً كجامع آثار "وكذلك كسارق آثار، مثلما روى في كتبه"، وأضاف: "لقد استخدم الجيش من أجل تهريب آثار، واستخدم مروحيات من أجل رفع توابيت، بحيث إنه من غير المفاجئ وصول هذا التمثال إليه، رغم أننا لا نعلم كيف".