هنية: السياسة الأميركية أعادت فرز الأعداء والأصدقاء في المنطقة وفقاً لرؤيتها

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يقول إن التطبيع تأمين للكيان الصهيوني وتهجير للمنطقة وبث للشقاق فيها، ويطالب السلطات السعودية بإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين في سجونها.

  •  رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية (صورة أرشيفية).
    رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية (صورة أرشيفية).

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن التطبيع تأمين للكيان الصهيوني وتهجير للمنطقة وتفجير لها من داخلها وبث للشقاق فيها، وأشار الى أن ما جرى تثبيت لحقائق سياسية وجغرافية بهدف الاستمرار فيها مستقبلاً.

وأضاف هنية في ختام فعاليات المؤتمر السياسيّ السابع الإلكترونيّ للحركة، أنّ السياسة الأميركية خلال الفترة الماضية أعادت فرز الأعداء والأصدقاء في المنطقة وفقاً لرؤيتها، وأنها أجبرت بعض الأطراف على التعامل مع هذه الرؤية.

وطالب هنية الإثنين، السلطات السعودية بإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين في سجونها، مؤكّداً أنه"لا يجوز بقاؤهم في السجون لأن لهم علاقة مع حركة حماس التي لم تعبث بأي شؤون داخلية لأي دولة".

وفي 9 أيلول/ سبتمبر عام 2019، أعلنت حركة حماس عن اعتقال السعودية القيادي في الحركة "محمد الخضري" ونجله، وقالت إنه كان مسؤولاً عن إدارة "العلاقة مع المملكة على مدى عقدين من الزمان، كما تقلّد مواقع قيادية عليا في الحركة". وأضافت أن اعتقاله يأتي "ضمن حملة طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية"، دون مزيد من الإيضاحات.

فيما لم يصدر تعقيب فوري من جانب الرياض بخصوص الموضوع، كما أنها لم تصدر أية إيضاحات منذ بدء الحديث عن قضية المعتقلين الفلسطينيين في السعودية.