بايدن للسفير الإسرائيلي عام 1986: السعودية ليست أكثر من 500 أمير وعائلاتهم

دعم السناتور بايدن دائماً مواقف "إسرائيل". وشمل ذلك رفض بيع طائرات "أواكس" الأميركية إلى السعودية، بسبب المعارضة الإسرائيلية لها.

  • بايدن يصافح نتنياهو خلال لقائهما في القدس المحتلة في آذار / مارس 2019.
    بايدن يصافح نتنياهو خلال لقائهما في القدس المحتلة في آذار / مارس 2019.

كشفت صحيفة "هآرتس"  الإسرائيلية عن وثائق نادرة تلخص اجتماعاً عقده السناتور الأميركي أنذاك جو بايدن مع مسؤولين في السفارة الإسرائيلية في واشنطن عام 1986، حين كان بايدن يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية عام 1988.

وقالت الصحيفة إن الوثائق التي رفعت عنها السرية، والتي استعادتها "هآرتس" من سجلات أرشيف الدولة الإسرائيلية، تكشف لمحة عن اجتماع في شباط / فبراير 1986 بين السناتور الشاب بايدن والسفير الإسرائيلي أنذاك لدى الولايات المتحدة مئير روزين، وموظف السفارة آنذاك يوسف لامدان.

وقالت إنه عندما تعلّق الأمر بالحملات المهمة التي شنتها "إسرائيل" في الثمانينيات في الكونغرس، فقد دعم بايدن دائماً مواقف "إسرائيل". وشمل ذلك رفض بيع طائرات أواكس إلى السعودية، بسبب المعارضة الإسرائيلية لها.

وقال بايدن إن "السعودية ليست أكثر من مجموعة من 500 أمير وعائلاتهم. وقد وقع الخطأ الفادح في سياسة الولايات المتحدة في عام 1982، عندما قررت السعي لتحقيق إجماع استراتيجي في الخليج. وكانت النتيجة تحوّل مركز الثقل من صديقة أميركا الحقيقية، إسرائيل، إلى آخرين" في إشارة إلى بيع طائرات حربية أميركية للسعودية.

ترجمة: الميادين نت