قائد قوّة القدس يؤكد ضرورة الانتقام لدماء الشهيد سليماني

قائد قوة القدس العميد إسماعيل قآاني يؤكد خلال جلسة لمجلس الشورى الإيراني على ضرورة الانتقام لدماء الشهيد قاسم سليماني، وخروج أميركا من العراق والمنطقة.

  • قائد فيلق القدس إسماعيل قاآني خلال حضوره مراسم عزاء الشهيد قاسم سليماني
    قائد فيلق القدس إسماعيل قاآني خلال حضوره مراسم عزاء الشهيد قاسم سليماني

قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجيّة في مجلس الشورى الإيراني إبراهيم رضائي، إن قائد قوة القدس العميد إسماعيل قاآني "أكد ضرورة الانتقام لدماء الشهيد قاسم سليماني". 

وبحسب رضائي، شدد قآاني خلال مشاركته في جلسة لمجلس الشورى اليوم الأربعاء، على "ضرورة خروج أميركا من العراق والمنطقة". 

من جهته، أوضح عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجيّة بمجلس الشورى أحمد علي رضا بيكي، أن قاآني أشار في جلسة مغلقة للمجلس إلى أن "عظام العدو تتهشّم آناً بعد آنٍ، وخروجه من المنطقة بات وشيكاً".

بيكي أوضح أنّ العميد قاآني "شرح خلال الجلسة آخر المستجدات، وقدم كذلك تقريراً عن تشكيلات قوّات المقاومة في المنطقة". 

قائد فيلق القدس بحث خلال الاجتماع آخر التطورات الإقليميّة، وذلك بمناسبة حلول الذكرى الأولى لاغتيال الفريق قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في 3 كانون الثاني/يناير المقبل. 

الرئيس الإيراني حسن روحاني، أشار اليوم الأربعاء، إلى أن اغتيال الشهيد قاسم سليماني "كان جريمة وحشية" يقف خلفها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو "بشكل مباشر".

وأضاف روحاني أن اغتيال الشهيد سليماني كان "انتقاماً من استقلال دول المنطقة وشعوبها، حيث أن الأعداء أرادوا الانتقام من الرجل العظيم الذي تصدى لهم بتدبير وحكمة وشجاعة".

ابنة الشهيد سليماني، زينب، كانت أكدت في مقابلة خاصة مع الميادين أمس الثلاثاء، أنّ ترامب "سيدفع ثمن جريمته بأبشع الطرائق، مبرزةً أنّ حضور والدها الميداني إلى جانب المقاتلين، وفي مختلف البلاد "كان نتيجة إيمانه بضرورة الوقوف إلى جانب المستضعفين في أي مكان".  

وتواكب الميادين في تغطية خاصة على مدى أسبوعين من 27 كانون الأول/ديسمبر 2020، ذكرى مرور عام على اغتيال القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما في بغداد.