توقعات بارتفاع عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في اليمن ودول أخرى

منظمة الأمم المتحدة للطفولة تعرب عن قلقها العميق إزاء صحة ورفاه ملايين الأطفال خلال العام المقبل، في تلك الدول والمناطق التي تعاني جميعها من أزمات إنسانية حادّة.

  • يُقدّر عدد الأطفال الذين يُتوقع أن يعانوا من سوء التغذية الحاد بـ 1.4 مليون طفل في عام 2021
    يُقدّر عدد الأطفال الذين يُتوقع أن يعانوا من سوء التغذية الحاد بـ1.4 مليون طفل في عام 2021

قدّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) عدد الأطفال الذين سيعانون من سوء التغذية الحاد عام 2021، بنحو 10.4 مليون طفل في جمهورية الكونغو الديمقراطية وشمال نيجيريا ومنطقة وسط الساحل وجنوب السودان، واليمن، ما لم يتم التحرّك العاجل لتجنب تفاقم المعاناة.

وقد أعربت المنظمة عن قلقها العميق إزاء صحة ورفاه ملايين الأطفال خلال العام المقبل، في تلك الدول والمناطق التي تعاني جميعها من أزمات إنسانية حادّة، في ظل سوء التغذية المتزايد وجائحة كـوفيد-19 المميتة، بالإضافة إلى مجاعة محدّقة بتلك الدول (باستثناء منطقة وسط الساحل في القارة الأفريقية).

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور "بالنسبة للبلدان التي تعاني من عواقب النزاعات والكوارث وتغيّر المناخ، حوّلت جائحة كوفيد-19 أزمة التغذية إلى كارثة وشيكة، تكافح العائلات بالفعل لإطعام أطفالها وهم الآن على شفا المجاعة، لا يمكننا السماح بأن يكونوا الضحايا المنسيين لعام 2020".

ليس الوضع أفضل في بعض الدول الأفريقية، ففي جمهورية الكونغو الديمقراطية، سيعاني عام 2021 ما يُقدّر بـ3.3 مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد، بينهم مليون طفل على الأقل سيعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم.

وشمال نيجيريا، من المتوقع أن يعاني أكثر من 800,000 طفل من سوء التغذية الحاد في عام 2021، بينهم نحو 300,000 طفل من المتوقع أن يعانوا من سوء التغذية الحاد الوخيم وهم معرّضون لخطر الموت الوشيك.

في جنوب السودان، أشار تحديث التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي (IPC) إلى أنه من المتوقع أن يواجه 7.3 مليون شخص – 60% من عدد السكان – انعداماً حاداً وخيماً في الأمن الغذائي في عام 2021.

ويُقدّر عدد الأطفال الذين يُتوقع أن يعانوا من سوء التغذية الحاد بـ1.4 مليون طفل في عام 2021، وهو الأعلى منذ عام 2013. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يرتفع عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم من نحو 292,000 طفل هذا العام إلى أكثر من 313,000 طفل في عام 2021.

وفي دول وسط الساحل التي تضم بوركينا فاسو ومالي والنيجر، حيث تشتد النزاعات والنزوح وصدمات تغيّر المناخ، من المتوقع ألا يقدر 5.4 مليون شخص على تلبية احتياجاتهم الغذائية اليومية خلال موسم العجاف المقبل.

وقد ارتفعت نسبة انعدام الأمن الغذائي الحاد بنحو 167% في بوركينا فاسو، و34% في مالي و39% في النيجر.

أرقام "مثيرة للقلق"

وأعربت اليونيسف في البيان عن القلق الشديد من هذه الأرقام، مشيرةً إلى أن السبب في ذلك يعود إلى انعدام الأمن المتواصل، والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية للجائحة، ومحدودية الوصول للخدمات الأساسية للأطفال وأسرهم الضعيفة.

وحثّت المنظمة الفاعلين الإنسانيين في الميدان والمجتمع الدولي على دعم وتوسيع نطاق الوصول إلى خدمات التغذية والصحة والماء والصرف الصحي للأطفال والعائلات.

يُذكر أن اليونيسف أطلقت مناشدتها لعام 2021 بقيمة مليار دولار لدعم برامجها التغذوية المنقذة لحياة الأطفال في الدول المتأثرة بالأزمات الإنسانية.