هنية: مساع واتصالات جديدة لاستئناف الحوار وإنجاز المصالحة الوطنية

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، يكشف عن اتصالات تجريها الحركة لإنجاح المساعي الجديدة بهدف استئناف الحوار الوطني وإنجاز المصالحة الوطنية.

  • هنية: مساع واتصالات جديدة لاستئناف الحوار وإنجاز المصالحة الوطنية
    هنية: متطلبات الوحدة تكون عبر إعادة بناء المؤسسات القيادية الفلسطينية

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، عن "مساعٍ جديدة لاستئناف الحوار الوطني، من أجل إنجاز المصالحة، وتحقيق الوحدة الوطنية".

وقال في بيان له اليوم الجمعة إنه يعتبر الوحدة الوطنية "حجر الزاوية والركن الأساس، في مواجهة الاحتلال الصهيوني ومخططاته الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية، وشطب حقوقنا في الأرض والمقدسات والعودة".

 هنية كشف عن "اتصالات داخلية وخارجية، نجريها من أجل إنجاح هذه الجهود والتحركات لاستكمال ما بدأناه من خطوات في حوارنا مع الإخوة في حركة فتح والفصائل الوطنية والإسلامية لإنجاز متطلبات الوحدة".

وأكد أن متطلبات الوحدة "تكون عبر إعادة بناء المؤسسات القيادية الفلسطينية، سواء منظمة التحرير أو السلطة الفلسطينية، على قاعدة الشراكة والتوافقات الوطنية، وفق إرادة الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة في الداخل والخارج، عبر انتخابات حرة ونزيهة".

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت عودتها إلى التنسيق الأمني والمدني مع "إسرائيل" في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد توقفه لأشهر.

وأعلنت حركة حماس أن عودة السلطة إلى التنسيق الأمني أفشل المصالحة الفلسطينية الداخلية والوحدة الوطنية.