وفود غفيرة في كرمان لإحياء الذكرى السنويّة لاغتيال سليماني والمهندس

إحياء للذكرى السنوية الأولى لاستشهاد قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، سلسلة فعاليات في المناسبة، والمواقف تؤكّد جاهزية "محور المقاومة وتماسكه، وحتمية الرد".

  • خلال تشييع الشهيد قاسم سليماني في كرمان 7 كانون الثاني (أ ف ب).
    خلال تشييع الشهيد قاسم سليماني في كرمان 7 كانون الثاني/يناير الماضي (أ ف ب).

تواصل مدينة كرمان الإيرانية مسقط رأس الشهيد قاسم سليماني، استقبال الوفود الغفيرة الآتية من مختلف المحافظات الإيرانية إلى مقبرة الشهداء، لتقديم واجب العزاء وإحياء مراسم الذكرى الأولى لاستشهاد سليماني وأبو مهدالمهندس  التي تستمرّ على مدى 10 أيام.

وفي الذكرى السنويّة الأولى لاغتيال القائدين الشهيدين، وضع الحشد الشعبي في العراق حطام سيّارة الشهيدين في مكان استهدافهما من قبل طائرات مسيّرة أميركية قرب مطار بغداد الدولي، فيما ازدانت الجدران على طول الطريق المؤدي إلى المطار بصور الشهيدين القائدين ورفاقهما الشهداء.

وقال رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض  بذكرى استشهاد "قادة النصر"، قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، إن "طريق الجهاد والتضحية ما زال طويلاً".

وتوجه الفياض للشهيدين سليماني والمهندس قائلاً "لم يكن يليق بكما بعد هذا السفر الخالد من الجهاد والكبرياء سوى الشهادة، وهي أمنية وحلم راودكما منذ بداية العهد والطريق، ولطالما بكيتما بعد كل معركة بقيتما فيها أحياء، يحدوكما شوق إلى الحسين وإلى رفاقكما من الشهداء".

كذلك أحيت العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم السبت، الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القائديين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس بحضور رسمي وشعبي، وبمشاركة أعضاء في المجلس السياسي الأعلى في اليمن وفي مجالس الوزارء والنواب والشورى. 

رئيس حكومة الإنقاذ الوطني عبد العزيز بن حبتور، رأى أن "قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، قدما حياتهما في سبيل فلسطين والأقصى الشريف"، معتبراً أن الشعب اليمني "من خلال إحيائه لذكرى قادته الشهداء، إنما يتذكر رموز الجهاد من أبناء الأمة الإسلامية برمتها". 

يذكر أن المرشد الإيراني السيّد علي خامنئي، قال أمس الجمعة، إن "استشهاد سليماني حدث تاريخي. ليس مجرد حادث عادي ينساه التاريخ. لقد سجله التاريخ نقطة مضيئة، حيث أصبح الشهيد سليماني بطل الشعب الإيراني وبطل الأمة الإسلامية، وهذه نقطة أساسية". 

السيد خامنئي أضاف في تدوينة على موقعه على "إنستغرام" أن "الإيرانيين يفخرون بأنفسهم، وبأن رجلاً من بينهم نهض من قرية نائية وسعى وجاهد وبنى نفسه، وتحول إلى شخصية مضيئة وبطلاً للأمة الإسلامية".

واغتيل سليماني والمهندس، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي، في غارة أميركية استهدفت موكبهما بالقرب من مطار بغداد.