إعلام إسرائيلي: تقديم لائحة اتهام معدّلة ضد نتنياهو تتضمن 315 حدثاً

تعديل لائحة اتهام ضد نتنياهو في الملف 4000 وحذف منها كل المصطلحات التي تنسب له ولعائلته، وتقديمها إلى المحكمة المركزية، بحسب ما نقل الاعلام الإسرائيلي عن مصادر إسرائيلية.

  • لائحة الاتهام المعدلة ضد نتنياهو تتضمن معلومات مفصلة عن 315 حدثاً مفصلاً
    لائحة الاتهام المعدلة ضد نتنياهو تتضمن معلومات مفصلة عن 315 حدثاً

نقل موقع "i24news" عن مصادر إسرائيلية قولها إنه تمّ تعديل لائحة الاتهام المقدّمة ضد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في الملف 4000، وتمّ تقديمها إلى المحكمة المركزية في القدس المحتلة من قبل نيابة الضرائب والاقتصاد، والتي جاءت بعد طلبات قُدّمت من قبل نتنياهو وشاؤول وإيريس آلوفيتش، والتي طالبوا فيها بحذف جميع المصطلحات التي تُنسب إلى "رئيس الحكومة وعائلته" من لائحة الاتهام والتطرق إلى رئيس الحكومة فقط.

وبحسب الموقع الإسرائيلي، فإن لائحة الاتهام المعدلة تتضمن معلومات مفصلة عن 315 حدثاً مفصلاً تحتوي على طلبات من موقع "والاه" الإسرائيلي الذي امتلكه آلوفتش لتحسين تغطية نتنياهو وأبناء عائلته.

وتقول النيابة الإسرائيلية، إنه من بين 230 طلباً، هناك مؤشرات على تورط نتنياهو في 150 طلباً لنفسه وأبناء عائلته.

ووفقاً للائحة الاتهام المعدّلة، فإن التوجهات شملت طلبات لتحسين التغطية الإعلامية لنتنياهو وأبناء عائلته، وزيادة وقت عرض الأخبار الإيجابية عنه، وتغيير عناوين الأخبار السلبية عنه وعن أبناء عائلته، وطلبات للتغطية السلبية عن منافسيه السياسيين، وطلب منع بثّ مقابلة مع نتنياهو.

وبحسب لائحة الاتهام المعدّلة يتضح أن هناك طلبات لنتنياهو تتعلق بمنافسيه، على سبيل المثال، طلب نشر أخبار تتعلق بدعم نفتالي بينيت لتسيبي ليفني وشيلي يحيموفيتش.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية  قبل يومين أنّ مئات المتظاهرين أغلقوا المدخل الخلفي لمقر نتنياهو في تقاطعي شارعي "بلفور" و"سمولنسكين"، للأسبوع الـ 28 على التوالي، وحملوا يافطة مكتوب عليها "حصار على بلفور".

ووفقاً للإعلام الإسرائيلي، "اعتقلت الشرطة 8 متظاهرين شاركوا في التظاهرة التي نظمت ضد نتنياهو والفساد السلطوي"، أمام مقر إقامته في القدس المحتلة.

ويواجه نتنياهو مظاهرات أسبوعية للمطالبة برحيله عن رئاسة الحكومة ومحاسبته بسبب تهم الفساد الموجهة إليه، وكانت آخر هذه التظاهرات يوم الخميس الماضي، مقابل منزل رئيس حزب بيني غانتس لحثّه على عدم المساعدة في تمديد ولاية نتنياهو.