الأول منذ 5 سنوات.. مؤتمر حزب العمال ينطلق في كوريا الشمالية

أعمال المؤتمر الخامس للحزب الحاكم في كوريا الشمالية تنطلق لإقرار خطط اقتصادية وسياسية. يأتي ذلك بعد تراجع اقتصاد البلاد بسبب العقوبات المفروضة عليها، إضافة إلى جائحة كورونا.

  • زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون
    زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون
  • سيشهد المؤتمر المنعقد إقرار خطط اقتصادية وسياسية جديدة لكوريا الشمالية
    سيشهد المؤتمر المنعقد إقرار خطط اقتصادية وسياسية جديدة لكوريا الشمالية

انطلقت في بيونغ يانغ أمس الأربعاء أعمال "المؤتمر العام الثامن" لحزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، في حدث هو الأول من نوعه منذ خمس سنوات، حيث يتوقع أن يشهد إقرار خطط اقتصادية وسياسية جديدة للبلاد. 

ونقلت "وكالة الأنباء الكورية الشمالية" الرسمية عن زعيم البلاد كيم جونغ أون قوله، إن خطته الاقتصادية الخمسية أخفقت في تحقيق أهدافها في كل قطاع تقريباً.

وأكد جونغ أون في المقابل أن بلاده حققت ما وصفه بـ"النصر المعجزة"، عبر تعزيز قوتها ومكانتها العالمية منذ الاجتماع الأخير.

وهذا المؤتمر هو الأول من نوعه منذ خمس سنوات، والثامن فقط في تاريخ كوريا الشمالية.

ويأتي انعقاده قبل أسبوعين من تسلّم الرئيس الأميركي الديمقراطي المنتخب جو بايدن مفاتيح البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/يناير الجاري.

وتراجع اقتصاد كوريا الشمالية بشكل كبير بسبب العقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ بسبب برنامجيها النووي والصاروخي، كما زادت من الوضع سوءاً جائحة "كوفيد-19"، والفيضانات التي حدثت في البلاد خلال الصيف.

وأمر زعيم كوريا الشمالية في تشرين الأول/أكتوبر 2020، بمبادرة على مستوى البلاد لمدة 80 يوماً لتحفيز الاقتصاد قبل انعقاد المؤتمر العام للحزب، وتضمّنت المبادرة خصوصاً زيادة ساعات العمل وإعطاء العمال واجبات إضافية.

واتّبعت إجراءات مشابهة قبل المؤتمر السابع عام 2016، الذي شهد الإعلان عن خطة اقتصادية جديدة مدتها خمس سنوات سبقتها تعبئة جماهيرية استمرّت 200 يوم.