الحوثي: نحتفظ بحق الرد أمام أي تصنيف بالإرهاب من إدارة ترامب أو غيرها

عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي يتهم أميركا بالإرهاب، ويؤكد على أن حركة أنصار الله سترد على أي تصنيف أميركي لها "بالإرهاب".

  • محمد علي الحوثي: أميركا مصدر الإرهاب وسياسة إدارة ترامب وتصرفاتها إرهابية
    محمد علي الحوثي: أميركا مصدر الإرهاب وسياسة إدارة ترامب وتصرفاتها إرهابية

قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي إن أميركا هي مصدر الإرهاب في العالم، متهماً سياسة إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب وتصرفاتها بالإرهابية.

الحوثي وفي تغريدة على توتير أكد أن الخطوة الأميركية في تصنيف حركة أنصار الله بأنها منظمة إرهابية هي خطوة مدانة، وأضاف إلى أن ما تقدم عليه واشنطن من سياسات تعبر عن أزمة في التفكير، معلناً عن حق الحركة في الرد على أي تصنيف ينطلق من إدارة ترامب أو  من أي إدارة أميركية أخرى.

وأكد الحوثي على أن الشعب اليمني لا يكترث للتصنيفات الأميركية لكونها "شريكاً فعلياً في قتله وتجويعه". 

 وفي تغريدة أخرى، قال محمد علي الحوثي إن الإرهاب الذي صدرته الولايات المتحدة الأميركية إلى كل مكان في العالم وصل إلى الكونغرس بفضل سياسات بومبيو ورئيسه ترامب.

وشدد على أن إخطار الكونغرس بإلقاء القبض على مقتحميه سيحقق لبومبيو نتيجة أفضل من إخطاره بتصنيف أنصار الله بالمصطلح العائم الإرهاب، لافتاً إلى أن الإرهاب الأميركي هو من قتل أطفال اليمن وجوعهم.

الحوثي وفي إحدى تغريداته، نشر مقطعاً  لزعيم حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي يقول فيه: " لا يخيفنا لا مجلس الأمن، ولا الدول العشر، ولا أي قوة طاغية أو مستكبر ،لإننا نحمل ثقافة ورؤية وروحية و عزيمة".

 القحوم للميادين: لا تقدّم ولا تؤخر

من جهته، قال عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله على القحوم إن مواقف واشنطن معروفة فالعدوان على اليمن أعلن من هناك، مضيفاً "مهما اتخذت واشنطن من خطوات ضدنا لا يمكن أن نقبل بأميركا أو إسرائيل".

وفي حديث للميادين أكّد القحوم للميادين أن "تصنيفات الادارة الاميركية بخصوص الإرهاب لا تقدّم ولا تؤخر".

وأوضح أن على واشنطن أن تفهم أن اليمن حرة مستقلة والشعب اليمني لن يقبل قراراتهم، مشدداً على أن الرد على التصنيف الاميركي سيكون على كل المستويات.
 
 
حكومة هادي ترحب بالقرار الأميركي

في المقابل رحبت وزارة الخارجية في حكومة هادي بالقرار الأميركي الذي ينسجم مع مطالبها.

وفي بيانها دعت إلى الاستمرار في تصعيد الضغوط السياسية والقانونية وتكثييفها ضد حركة أنصار الله،" من أجل تهيئة الظروف المواتية لحل سلمي للصراع".

تصريحات محمد علي الحوثي جاءت رداً على إعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم، عزمه على تصنيف حركة "أنصار الله" منظمة إرهبية أجنبية، وذلك بعد إخطار الكونغرس.

يومبيو قال: "أعتزم إدراج 3 من قادة جماعة أنصار الله وهم عبد الملك الحوثي، عبد الخالق بدر الدين الحوثي، وعبد الله يحيى الحكيم، على قائمة الإرهابيين الدوليين".

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، صنفت وزارة الخارجية الأميركية حركة "أنصار الله" ضمن الكيانات ذات اهتمام خاص أو "قلق خاص".