لجنة المتابعة العليا: مداهمات نتنياهو للمدن العربية "تشتم منها رائحة سياسية كريهة"

بعد اعتداء شرطة الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين الفلسطينيين ضد زيارة نتنياهو إلى الناصرة، لجنة المتابعة العليا تؤكد في بيان أن "جماهيرنا ليست مزرعة للأحزاب الصهيونية والعنصريين".

  • الاحتلال يعتقل عدداً من المتظاهرين الفلسطينيين والكوادر في الناصرة
    الاحتلال يعتقل عدداً من المتظاهرين الفلسطينيين والكوادر في الناصرة

علّقت "لجنة المتابعة العليا" للجماهير العربية، على أحداث مدينة الناصرة، ورأت أن مداهمات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،  للمدن العربية "تشتم منها رائحة سياسية كريهة".

وأكدت لجنة المتابعة "جماهيرنا ليست مزرعة للأحزاب الصهيونية والعنصريين".

بدوره، دان مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس المحتلة، الانتهاكات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى المبارك.

وطالب مجلس الأوقاف في بيان سلطات الاحتلال "بالابتعاد عن إثارة الأزمات وافتعال الأحداث في الأقصى". وقال البيان إن "قوات الاحتلال حولت محيط المسجد المبارك إلى ثكنة عسكرية، وهي تصادر حرية العبادة للمصلين".

وأشار البيان إلى أن "سلطات الاحتلال تكثّف مشاريعها التهويدية في محيط المسجد الأقصى، ولا سيما في منطقة القصور الأموية".

مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، قال في السياق، "لا بدّ من وقفة عربية وإسلامية لدعم موقف الأوقاف بشأن انتهاكات الاحتلال".

واعتدت الشرطة الإسرائيلية على المتظاهرين الفلسطينيين ضد زيارة نتنياهو إلى الناصرة اليوم الأربعاء واعتقلت عدداً منهم، كما اعتقلت عدداً من القيادات الفلسطينية والكوادر السياسية المشاركة في التظاهرة، من بينهم الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الفلسطيني مصطفى طه.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال بالقرب من حائط البراق في القدس المحتلة.