بومبيو: استرضاء إيران مضرٌ بأمن أميركا

وزير الخارجية الأميركية يحذّر من رفع العقوبات عن إيران، ويؤكد "نجاح" سياسة "الضغط الأقصى" التي اعتمدتها إدار الرئيس دونالد ترامب.

  • بومبيو: استرضاء إيران مضرٌ بأمن أميركا
    بومبيو:  إيران هي التأثير المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط بأكمله

حذّر وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو من "رفع العقوبات المفروضة على إيران في الوقت الذي تواصل فيه متابعة طموحاتها النووية، لأن ذلك سيعرّض أميركا والعالم لخطر".

وقال بومبيو  في حديث لمؤتمر الـ"جيروزاليم بوست" و"الخليج تايمز" إنه "إذا استرضينا إيران، إذا سمحنا للأوروبيين بدخول إيران مرةً أخرى.. فسيكون ذلك أمراً سيئاً لأمن المنطقة وأمن أوروبا والأمن الأميركي".

وأعرب بومبيو عن أمله في أن تدرك إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن "أن هذا ليس عام 2015... يمكن للعالم بأسره أن يدرك أن إيران هي التأثير المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط بأكمله". 

واعتبر إنه نتيجة لـ"الضغط الأقصى، من الواضح جداً أن إيران أصبحت أكثر عزلة مما كانت عليه في أي وقت مضى. إن قرارنا بالتخلي عن الشيء السخيف المسمى خطة العمل الشاملة المشتركة، والذي مكّن وسلّح وقدّم الموارد والمال لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم... وضع إيران في مكان كان عليها فيه اتخاذ قرارات صعبة بشأن اقتصادها، سواء لإطعام شعبها أو تمويل الميليشيات الشيعية في العراق وسوريا".

كلام بومبيو جاء بعدما نقلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى كل من رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة قرار إيران خفض التزاماتها بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة في رسالة تلقتها من طهران أمس الأربعاء.

وأشار بومبيو إلى أن "أحد الأشياء التي مكّنت من توقيع اتفاقات أبراهام هو اعتراف أميركا بأن أهم اللاعبين في هذا الجهد ضد إيران هم دول المنطقة ودول الخليج و"إسرائيل" - كل هؤلاء اللاعبين تأثروا حقاً".

واعتبر أن اتفاقيات "أبراهام" سمحت للدول بالدخول في شراكة مع "إسرائيل" لتكون "أكثر أماناً وازدهاراً"، مضيفاً أن التطبيع مع "إسرائيل" هو "الاتجاه الصحيح للمنطقة بأسرها".

ورداً على سؤال حول إعلانه أن وزارة الخارجية لم تعد تعتبر المستوطنات غير قانونية في حد ذاتها، قال: "كنا نعلم أنه يتعين علينا الاعتراف بالواقع"، لافتاً إلى أن الاعتراف الأميركي "لا يقوض الأمن لأي دولة في المنطقة".

كما أقرّ بومبيو بأن القدس "عاصمة للشعب اليهودي" وبالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، قائلاً إن ذلك "حقيقة واقعة، وقد اعترفنا بها". وأضاف: "قيل لنا إننا إذا اعترفنا بهذه الأشياء، فإن كل شيء سوف ينهار، وهذا لم يحصل".

وتوقع بومبيو أن تكون الدول "ذات الأغلبية المسلمة في آسيا وأفريقيا" هي التالية التي تقيم "علاقات مفتوحة مع إسرائيل".