سوريا تدين الاتهامات الأميركية لإيران حول دعمها لتنظيم "القاعدة"

بعد اتهام واشنطن طهران بدعمها لتنظيم القاعدة، وزارة الخارجية السورية تقول إن الافتراءات الأميركية هي محاولة لرفع التهمة عن الإدارة وإلصاقها بالآخرين، داعية كل الدول التي تتعرض لمختلف أنواع الضغوط الأميركية إلى تنسيق مواقفها.

  • سوريا تدين الاتهامات الأميركية لإيران حول دعمها لتنظيم
    الخارجية السورية: التنظيمات الإرهابية هي صناعة أميركية بامتياز

دانت سوريا بشدة الاتهامات الأميركية لإيران حول دعمها لتنظيم "القاعدة" الإرهابي، مجددةً تضامنها ووقوفها الكامل مع إيران في وجه هذا "الهذيان" الأميركي.

وقالت وزارة الخارجية السورية، في بيان لها، إن "هذه الافتراءات الأميركية لم تعد تخدع إلا من يطلقها، وما هي إلا محاولة بائسة لرفع التهمة عن الإدارة الأميركية وإلصاقها بالآخرين، فالعالم أجمع بات يدرك أن تنظيم القاعدة وكثيراً من التنظيمات الإرهابية الأخرى هو صناعة أميركية بامتياز، وهو إحدى أدوات السياسة الأميركية لترويع الشعوب وزعزعة استقرار الدول الأخرى وأمنها وإخضاعها للهيمنة الأميركية".

ودعت سوريا "كل الدول التي تتعرض لمختلف أنواع الضغوط والإجراءات الأميركية الظالمة، إلى تنسيق مواقفها لمواجهة هذا التهور الأميركي الذي يشكل تهديداً جدياً للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

وفي وقت سابق، قال مصدران مطلعان لوكالة "رويترز" إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يعتزم استخدام معلومات لاتهام إيران علناً بأن لها صلات بتنظيم القاعدة، وذلك في إطار تحركه في اللحظات الأخيرة ضد إيران قبل تسليم السلطة للرئيس المنتخب جو بايدن.

وتواصل إدراة ترامب المنتهية فرض عقوبات على إيران، وذلك قبل أسبوع واحد من تنصيب الرئيس بايدن، حيث فرضت الخزانة الأميركية عقوبات على 16 شركة إيرانية، بينها شركة "دانش بنيان" المصنّعة للقاح ضد كورونا.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده ردّ أن مثل هذه الاتهامات "تأتي في إطار حرب اقتصادية واستخباراتية ونفسية شاملة ضد الشعب الإيراني، ويجب ألا تكون وسائل الإعلام منصة لنشر أكاذيب البيت الأبيض الهادفة ضد إيران".

بدورها، اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن التصريحات الأميركية الأخيرة بأن إيران أصبحت ملاذاً للقاعدة "غير موثقة"، مشيرةً إلى أن موسكو ليس لديها معلومات عن مثل هذه العلاقات مع طهران، كما اعتبرت الخارجية أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يحاول إيذاء إيران بأي طريقة.