استطلاع رأي أميركي: أغلبية المجندين يفضلون الديبلوماسية مع إيران

استطلاع للرأي أجرته منظمة "المحاربين القدامى المهتمين من أجل أميركا" يظهر أن أغلبية المجندين الأميركيين وعائلاتهم يفضلون التفاوض السياسي بين بلادهم وإيران عوضاً عن المواجهة العسكرية.

  • 80% من العامة تؤيد خفض الانتشار لعسكري الأميركي عبر العالم
    80% من العامة تؤيد خفض الانتشار لعسكري الأميركي عبر العالم

كشف أحدث استطلاع للرأي بين المجندين وعائلاتهم أن الأغلبية منهم تؤيد "إنهاء واشنطن لحروبها اللامتناهية في العراق وأفغانستان"، ودعم "المسار الديبلوماسي مع إيران".

وجاء في الاستطلاع الذي أجرته منظمة "المحاربين القدامى المهتمين لأجل أميركا"، أن 44% من أعضائها يؤيدون التفاوض الديبلوماسي بين بلادهم وإيران "عوضاً عن المواجهة العسكرية معها، مقابل 9% من تأييد عموم الأعضاء للعمل العسكري".

وجاء أيضاً في استنتاجات استطلاع الرأي أن 80% من العامة تؤيد خفض الانتشار لعسكري الأميركي عبر العالم، مقابل 6% يؤيدون الإبقاء على حاله الراهنة.

كما أن 56% من عائلات المجندين وفق الاستطلاع، تتعاطف مع تقليص الاشتباك العسكري للقوات الأميركية في العالم، في حين أن 68% يؤيدون بقوة سحب القوات الأميركية من العراق.

وبحسب الاستطلاع، 9% من الرأي العام فقط يؤيد أي عمل عسكري، بالإضافة إلى 60% من الشعب تؤيد تخفيض الميزانية العسكرية.