بنس يتعهد باحترام التاريخ الأميركي وضمان انتقال السلطة بأمان إلى بايدن

تعهد مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، بضمان إجراء حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في أجواء آمنة، في وقت أعلن عن اعتقال أكثر من 100 فيما يتعلق باقتحام الكونغرس.

  • بنس يتعهد باحترام التاريخ الأميركي وضمان انتقال السلطة بأمان إلى بايدن
    بنس يزور فجأة عناصر الحرس الوطني في مبنى الكونغرس

تعهد مايك بنس نائب الرئيس الأميركي باحترام تاريخ الولايات المتحدة، وضمان انتقال السلطة بأمان إلى الرئيس المنتخب جو بايدن، وذلك بعد ثمانية أيام من محاصرة أنصار الرئيس دونالد ترامب لمبنى الكونغرس.

وكان بنس واحداً من كبار المسؤولين الأميركيين الذين اضطروا للاختباء خلال هجوم الأسبوع الماضي.

وأدلى بنس بالتصريحات قبل إفادة أمنية في مقر الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ، وخلال اجتماع مع قوات الحرس الوطني التي تحرس مبنى الكونغرس (الكابيتول).

وقال بنس خلال أول ظهور في مناسبة عامة منذ الهجوم: "لقد عشنا جميعاً ذلك اليوم، السادس من كانون الثاني/يناير، وكما أوضح الرئيس أمس، نحن ملتزمون بانتقال منظم وتنصيب آمن. الشعب الأميركي لا يستحق أقل من ذلك".

وأضاف أن بايدن ونائبه كاملا هاريس سيؤديان اليمين يوم 20 كانون الثاني/يناير "بطريقة تتماشى مع تاريخنا وتقاليدنا، وبطريقة تشرف الشعب الأميركي والولايات المتحدة".

وقام بنس بزيارة مفاجئة إلى الكابيتول، لإلقاء التحية على أفراد الحرس الوطني وشكرهم على خدمتهم، وقد تم استدعاء عشرات الآلاف من قوات الحرس الوطني إلى العاصمة، لحماية التنصيب بعد أعمال الشغب المميتة التي وقعت الأسبوع الماضي، والتي هددت بنس نفسه. 

  • سي أن أن: بنس يزور فجأة عناصر الحرس الوطني في مبنى الكونغرس
    سي أن أن: بنس يزور فجأة عناصر الحرس الوطني في مبنى الكونغرس

كما قام نائب الرئيس بالتحدث إلى أفراد الخدمة، وسألهم عن موعد استدعائهم للحضور إلى واشنطن ومدة خدمتهم في الحرس الوطني، وقام بطرح سؤال على أحد عناصر الخدمة يتعلق بمدة خدمته، فأجاب: "34 سنة سيدي،". عندها، رد بنس عليه: "أعتقد أن ذالك يستحق التصفيق". 

وأصبح ترامب الذي لا يعتزم حضور حفل التنصيب يوم الأربعاء أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يؤيد مجلس النواب مساءلته مرتين، حيث انضم عشرة من زملائه الجمهوريين إلى الديموقراطيين في المجلس لاتهامه بالتحريض على التمرد، في إشارة إلى هجوم الكابيتول.

وبنس من أكثر المساعدين ولاء لترامب منذ وقت طويل، لكنه أثار غضب الرئيس عندما رفض منع تصديق الكونغرس على فوز بايدن بالعدد الأكبر من أصوات المجمع الانتخابي. وخلال هجوم الكونغرس، بحث بعض أنصار ترامب اغتيال بنس، ووصفوه بـ"الخائن".

وسعى ترامب وبنس إلى رأب الصدع بينهما خلال اجتماع في المكتب البيضاوي يوم الإثنين، لكن مساعدين قالوا إنهم أصيبوا بخيبة أمل شديدة من الطريقة التي تعامل بها ترامب مع نائبه.