واشنطن تصدر مرسوماً تعتبر فيه روسيا والصين وإيران دولاً "معادية"

وزارة التجارة الداخلية الأميركية تصدر مرسوماً تعتبر فيه كل من الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية وكوبا والسياسي الفنزويلي نيكولاس مادورو" أنها حكومات وكيانات "معادية".

  • السلطات الأميركية تصدر مرسوما تعتبر فيه روسيا والصين وإيران دولا
    السلطات الأميركية تصدر مرسوماً تعتبر فيه روسيا والصين وإيران دولاً "معادية"

أصدرت وزارة التجارة الأميركية مرسوماً داخلياً تسمح من خلاله بتشديد الرقابة على المعاملات في مجال تكنولوجيا المعلومات، معتبرة روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية وكوبا دولاً "معادية".

وفي بيان لها، نشرت الوزارة على موقعها أنه، "يوفر المرسوم الاستدامة والثقة في سلسلة توريد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ولغرض تنفيذها، فإنه يحدد ست حكومات أجنبية أو كيانات غير حكومية على أنها "معادية"، وهي الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية وكوبا والسياسي الفنزويلي نيكولاس مادورو". 

كما وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، في منتصف الشهر الأخير من العام الماضي 2020، إدراج فريق كرة القدم "أحمد" بمدينة غروزني الشيشانية ومؤسسة "أحمد قديروف" في قائمة العقوبات.

ووقع ثلاثة عشر شخصاً وست منظمات تحت طائلة عقوبات قائمة ماغنيتسكي واليمن، كما وسعت الولايات المتحدة قائمة العقوبات بموجب قانون "ماغنيتسكي"، والتي تم فرضها بسبب انتهاك حقوق الإنسان، لتشمل ثلاثة مواطنين روس وست شركات روسية.

وأشار السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنطونوف، إن العقوبات الأميركية الأخيرة بحق مواطنين روسيين اثنين و6 كيانات روسية سوف تضر بالعلاقات بين البلدين بشكل أكبر.

وقد تم فرض العقوبات ضد نائب مدير الحرس الوطني في الشيشان دانييل فاسيليفيتش مارتينوف ونائب رئيس الوزراء الشيشاني فاخيت أوسمييف، والمواطن الروسي زياد سبسبي وجميعهم، بحسب تقرير وزارة المالية، "مرتبطون برمضان قديروف" رئيس الشيشان.

كما تم إدراج المواطن الألماني تيمور دوغازاييف في قائمة العقوبات لصلته بقديروف.