رئيس الوزراء الهولندي يعلن استقالة حكومته

استقالة الحكومة الهولندية تأتي بعد فضيحة واسعة اتهمت فيها آلاف العائلات خطأ بالاحتيال وإنهاء مخصصاتها بين عام 2013 و2019.

  • رئيس الوزراء الهولندي يعلن استقالة حكومته على إثر فضيحة مالية
    كان مارك روتي رئيساً للوزراء منذ عام 2010، ما جعل ولايته كأحد أطول الولايات في الاتحاد الأوروبي. 

أعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي في مؤتمر صحافي، اليوم الجمعة، استقالة حكومته بسبب فضيحة واسعة اتهمت فيها آلاف العائلات خطأ بالاحتيال.

وتأتي هذه الاستقالة قبل شهرين من الانتخابات التشريعية وفي خضم أزمة صحية تعاني خلالها هولندا من أشد القيود المفروضة منذ بدء وباء فيروس كورونا. 

وكانت آلاف العائلات اتّهمت خطأ بالحصول على مساعدات اجتماعية عبر الاحتيال، إذ أكّد تحقيقٌ برلمانيّ نُشر في كانون الأول/ديسمبر الماضي على أنّ المسؤولين أنهوا مخصّصات آلاف العائلات المتهمة خطأ بالاحتيال بين 2013 و2019، قبل إجبارها على إعادة الأموال التي تلقتها على مدى عدة سنوات، في مبالغ وصلت في بعض الحالات إلى عشرات الآلاف من اليورو.

كما يُتهم عدد من كبار القادة السياسيين إضافة إلى العديد من الوزراء في مناصبهم، بأنّهم فضلوا غضّ النظر عن هذا الخلل بعدما كانوا على علم به.