اشتباكات قبلية في السودان تسفر عن مقتل نحو 50 شخصاً على الأقل

وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا" تفيد بمقتل 50 شخصاً على الأقل في اشتباكات قبلية في إقليم دارفور غرب السودان إثر مشاجرة بين شخصين.

  • تجمّع حاشد مع وصول قوات الأمن السودانية إلى مدينة الجنينة غرب دارفور (أ ف ب)
    تجمّع حاشد مع وصول قوات الأمن السودانية إلى مدينة الجنينة غرب دارفور (أ ف ب)

أسفرت اشتباكات قبلية في إقليم دارفور غرب السودان عن مقتل 50 شخصاً على الأقل، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا" اليوم الأحد.

جاء في البيان أنه ونتيجة "الأحداث الدموية التي لا تزال جارية في مدينة الجنينة، فقد خلفت 50 قتيلاً وقرابة الـ100 جريح حسب إحصاءاتنا الأولية، ويتوقع ازدياد هذه الحصيلة".

وتبذل الكوادر الطبية جهداً كبيراً لتقديم الرعاية الطبية للجرحى والمصابين، في ظل الصعوبة البالغة في الحركة، ونقص الكوادر الطبية والمساعدة، وفق بيان اللجنة فقد وجّهت نداءً عاجلاً لحكومة الولاية، من أجل تأمين المرافق الصحية وتوفير وسائل نقل مصحوبة بقوات نظامية، لتمكن الكوادر الطبية من الوصل إلى الجرحى العالقين في مناطق الاشتباكات وإخلائهم إلى المؤسسات العلاجية.

وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، قرر إرسال وفد إلى مدينة الجنينة، في ولاية غرب دارفور، برئاسة النائب العام تاج السر الحبر، برفقة ممثلين لكافة الأجهزة الأمنية، والعسكرية، والعدلية.

وفرضت السلطات السودانية حظر تجوال، أمس السبت، في الولاية، إلى أجل غير مسمّى على خلفية أعمال العنف، كما قرر والي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة، تفويض القوات النظامية باستعمال القوة، لحسم ظاهرة الخروج عن القانون، على خلفية أحداث عنف اندلعت في مدينة الجنينة، إثر مشاجرة بين شخصين خلفت قتيلين وجرح آخرين وحرق لمنازل.