غوتيرش قلق من المستوطنات: غير شرعية

الأمين العام للأمم المتحدة يحذر الاحتلال الاسرائيلي من قرار بناء 800 مستوطنة في عمق الضفة الغربية، ويعد القرار انتهاكاً صارخا للقانون الدولي.

  • الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (صورة أرشيفية).
    الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (صورة أرشيفية).

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش عن قلقه العميق من قرار الاحتلال الإسرائيلي استباق خطط لبناء 800 مستوطنة في عمق الضفة الغربية المحتلة.

وكرر موقف الأمم المتحدة من أن "المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد عام 19671، بما في ذلك في القدس الشرقية تعد غير شرعية وانتهاكاً صارخا للقانون الدولي". 

وحذر من أن المستوطنات ترفع خطر المواجهة وتقوّض حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم، وتسبب تآكل إمكانية وضع حد للإحتلال وإقامة دولة فلسطينية متواصلة الأطراف بناء على حدود عام 1967.

وحث غوتيريش "الاجتلال على وقف هذه القرارات والتراجع عنها، وعدّها "عقبة أمام حل الدولتين على أسس مالعدالة والسلام الشامل الدائم".

وفي وقت سابق، قررت حكومة الاحتلال الإسرائيلية بناء 800 وحدة استطانية جديدة في الضفة الغربية، ووزارة الخارجية الفلسطينية تتهمها باستغلال الوقت المتبقي من ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتمرير مشاريعها.

وكان العام الماضي شهد بناء 12 ألفاً و159 وحدة استيطانية في المستوطنات، وهو الرقم الأكبر منذ العام 2012.