عملية "ثأر الشهداء" مستمرة في العراق ضد "داعش"

جهاز مكافحة الإرهاب يواصل عمليات " ثأر الشُهداء "، حيث نفذت تشكيلات الجهاز واجبات نوعية في مناطق مُختلفة.

  •  جاءت العملية الأولى في منطقة الرضوانية غربي العاصمة بغداد
    جاءت العملية الأولى في منطقة الرضوانية غربي العاصمة بغداد

يواصل جهاز مكافحة الإرهاب عمليات " ثأر الشُهداء " التي انطلقت فجر يوم أمس الجمعة، حيث نفذت تشكيلات الجهاز واجبات نوعية في مناطق مُختلفة.

وقد جاءت العملية الأولى في منطقة الرضوانية غربي العاصمة بغداد تمكن فيها الجيش العراقي من إلقاء القبض على عُنصر إرهابي ينتمي إلى عصابات داعـش الإرهابية.

تلتها عمليتان في محافظة الأنبار بقضاء الفلوجة وناحية الكرمة أسفرتا عن إلقاء القبض على عُنصرين إرهابيين ضمن شبكة إرهابية تابعة لعصابات داعـش .  

وأمس الجمعة،  انطلقت عملية "ثأر الشُهداء"  بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة في العراق وإشراف جهاز مكافحة الإرهاب.

وتستهدف العملية بقايا عصابات تنظيم داعش، في وقت "تمكنت الوحدات من الإطاحة بعدد من الإرهابيين في كل من محافظة بغداد - باب المعظم، مُحافظة الأنبار- عامرية الفلوجة، محافظة كركوك- منطقة دور الفيلق"، وفق بيان لجهاز مُكافحة الإرهاب.

جاء ذلك بعد إعلان تنظيم داعش أنه المسؤول عن الانفجار الذي وقع في بغداد.

وهز انفجاران متتاليان المنطقة بالقرب من ساحة الطيران والباب الشرقي وسط بغداد أول من أمس الخميس، وأفادت وزارة الصحة العراقية، بسقوط 32 شهيداً و 110 جرحى على إثرهما.

من جهتها، لفتت خلية الإعلام الأمني إلى إطلاق 3 صواريخ باتجاه مطار بغداد الدولي في ساعة متأخرة من ليلة أمس الجمعة، حيث سقط صاروخان خارج المطار والثالث سقط على منزل مدني في منطقة حي الجهاد، ما أدى حدوث أضرار مادية دون تسجيل خسائر بشرية.