محامي ترامب: ربما أصدر عفواً سرياً عن نفسه وأولاده

شكّل عدم إصدار ترامب لعفو عن نفسه وعائلته مفاجأة لكثير من الخبراء والسياسيين، كون عائلة ترامب تواجه مشاكل قانونية كثيرة.

  • المحامي السابق للرئيس ترامب، مايكل كوهين.
    المحامي السابق للرئيس ترامب، مايكل كوهين.

قال مايكل كوهين، المحامي السابق لدونالد ترامب، إن الرئيس الأميركي السابق قد يكون أصدر عفواً سرياً عن نفسه وأولاده خلال فترة ولايته، سيكشف عنه إذا وجهت إليه لائحة اتهام.

ونقلت صحيفة "ذي اندبندنت" البريطانية أن كوهين قال في حديثه إلى قناة MSNBC الأميركية، إنه يعتقد أن ترامب قد أصدر بالفعل عفواً عن نفسه وعن محاميه رودي جولياني وأولاده فيما وصفه بـ"عفو الجيب" لإنقاذ أنفسهم من الإدانة الجنائية إذا لزم الأمر.

وكان الرئيس السابق قد أصدر عدداً كبيراً من قرارات العفو في أيامه الأخيرة من منصبه. ومنح العفو لـ70 شخصاً وخفف الأحكام الصادرة بحق 73 شخصاً آخر، مستبعداً نفسه وعائلته باستخدام سلطاته الرئاسية.

وتساءل كوهين عن سبب عدم قيام الرئيس السابق بالعفو عن نفسه، قائلاً إن الشيء الوحيد الذي يخشاه ترامب هو قضاء عقوبة بالسجن. وأضاف: "أعتقد أنني فهمت الأمر نوعاً ما. أعتقد أن دونالد ترامب قد منح نفسه حقاً العفو. وأعتقد أن لديه أيضاً عفواً عن أطفاله ولرودي وقد تم إخفاؤها بالفعل في مكان ما، إذا ومتى تم توجيه الاتهام إليهم وكانت هناك إدانة جنائية ضدهم، وأن العفو في يده بالفعل".

وقال كوهين إنه توصل إلى الاستنتاج بعد إجراء بعض الأبحاث حول شرعية الكشف عن العفو للناس والصحافة.

وقال المحامي السابق للرئيس لترامب المنفصل عنه إنه لا يمكنه العثور على أي شيء في الدستور ينص على أنه يتعين عليه نشر العفو العام وهو أكثر تماشياً مع ما قاله المحامي المناهض لترامب جورج كونواي.

وكان كونواي قد كتب في صحيفة "واشنطن بوست" أن الرئيس السابق يمكن أن يخرق "عدداً من القوانين" خوفاً من توجيه اتهامات جنائية ويجب محاكمته على جرائمه.

وجاء عدم إصدار ترامب للعفو عن نفسه وعائلته مفاجأة لكثير من الخبراء والسياسيين، بالنظر إلى أن عائلة ترامب تواجه مشاكل قانونية أكثر من أي عائلة رئاسية أخرى في التاريخ الأميركي.

ترجمة بتصرّف: الميادين نت