تواصل الاشتباكات بين "الحريديم" والشرطة الإسرائيلية

تتصاعد وتيرة المواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين من "الحريديم" لليوم الثاني على التوالي، وسط دعواتٍ من كبار "الحاخامات" بالانسحاب من الشارع.

  • الاشتباكات متواصلة بين
    الاشتباكات متواصلة بين "الحريديم" والشرطة الإسرائيلية في عددٍ من مدن القدس المحتلة

تتواصل المواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين من "الحريديم" في عدد من المدن في فلسطين المحتلة.

وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن المتظاهرين أشعلوا، مساء أمس، حريقاً في حي "مئة شعاريم"، وقاموا بتخريب محطة باص رفضاً لإجراءات الإغلاق بسبب فيروس كورونا، ثم انتقلت المواجهات العنيفة إلى حيٍّ آخر، واشتبك نحو ألف من الحريديم مع قوات الشرطة، وهم يهتفون "القدس ليست مباحة"،ثم ألقوا حاويات الزبالة وأطلقوا الألعاب النارية.

الشرطة الإسرائيلية وفي بيانها قالت: "إن قواتها تتصدى لأعمال الشغب في منطقة كيكار هاشبات في القدس، حيث بدأت مئات المخالفات للنظام العام مع إشعال حاويات النفايات وقطع الطرق"، مشيرةً إلى أنها استخدمت كل وسائلها لفتح الطرقات.

هذه التظاهرات كانت قد انطلقت أمس، وأدت إلى إصابة 5 من ضباط الشرطة الإسرائيلية بجروح، بعد اشتباكهم مع متظاهرين من "الحريديم" في "بني براك" و"أشدود" في القدس المحتلة.

كبار "الحاخامات" وفي بيانٍ دانوا التظاهرات العنيفة وطالبوا بعدم المشاركة فيها.

وتأتي هذه الاضطرابات على خلفية الإجراءات المشددة التي فرضتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي، من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا، والتي تقضي بمنع التجمهر في الأماكن العامة وإغلاق المدارس لثلاثة أسابيع.