صالحي يعلن نجاح إيران باختبار نقل المعلومات بأسلوب "الكوانتوم"

رئيس منظمة الطاقة الذريّة الإيرانيّة علي أكبر صالحي يؤكد خلال مراسم إجراء الاختبار الثالث لنقل المعلومات بين منظمة الطاقة الذّريّة وبرج ميلاد بطهران "الأهميّة الكبيرة لتكنولوجيا الكوانتوم".

  • صالحي: القرن الحادي والعشرين هو قرن تكنولوجيا الكوانتوم (أسوشيتد برس)
    صالحي: القرن الحادي والعشرين هو قرن تكنولوجيا الكوانتوم (أسوشيتد برس)

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذريّة الإيرانيّة علي أكبر صالحي، عن نجاح اختبار نقل المعلومات بأسلوب "الكوانتوم"، مؤكداً خلال مراسم إجراء الاختبار الثالث لنقل المعلومات بين منظمة الطاقة الذّريّة وبرج ميلاد بطهران "الأهميّة الكبيرة لتكنولوجيا الكوانتوم".

واعتبر صالحي أمس الإثنين، أنّ القرن الحادي والعشرين هو "قرن تكنولوجيا الكوانتوم". 

صالحي أشار إلى أنّه "بعد عامين من الجهود المبذولة ليل نهار، والعمل المضني الدؤوب، تمّ انتاج أولى الفوتونات المتشابكة في مركز علوم وتكنولوجيا الليزر من قبل الخبراء والعلماء الشباب". 

وأوضح رئيس منظمة الطارقة الذريّة الإيرانيّة، أنّه "لا توجد دولة في غرب آسيا قامت بهذا الاختبار لغاية الآن، وهناك دول في العالم حققت نجاحات في هذا المجال، مثل النمسا وأميركا والصين وروسيا والهند وبريطانيا وكندا، حيث وظفت رساميل كبيرة في مجال تكنولوجيا الكوانتوم".

يذكر أن صالحي كان أكد مؤخراً، أن إيران تنتج حالياً من 17 إلى 20 غراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% كل ساعة، وأنّ لديها القدرة على الإنتاج من 8 إلى 9 كلغ شهرياً ليصل إلى 120 كلغ وهو الحد الذي يسمح به القانون.

كما أبرز صالحي أنّ المنظمة تقوم حالياً بأنشطة مكثفة، بما في ذلك "بناء محطتين للطاقة النووية في بوشهر، وهما أكبر مشروعين صناعيين في الدولة بتكلفة تقارب 10 مليارات دولار".