الأمن النيجري يهاجم محتجين على محاكمة الشيخ ابراهيم الزكزاكي

عناصر الشرطة النيجيرية تطلق النار على متظاهرين مطالبين بالإفراج عن زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ إبراهيم الزكزاكي في العاصمة ابوجا.

  • تم تأجيل محاكمة الشيخ ابراهيم الزكزكي اليوم إلى يومي 8 و 10 من شهر آذار/مارس
    تم تأجيل محاكمة الشيخ ابراهيم الزكزكي اليوم إلى يومي 8 و 10 من شهر آذار/مارس

هاجمت قوات الأمن النيجيرية المحتجين على محاكمة زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ ابراهيم الزكزاكي.

وأطلقت عناصر الشرطة في نيجيريا النار على متظاهرين مطالبين بالافراج عن الشيخ الزكزكي في العاصمة ابوجا.

وأتت التظاهرات بعد منع السكان من متابعة أخبار جلسة المحاكمة مباشرة وانتهاء الجلسة بعد الاستماع إلى الشهود، وأمر رئيس المحكمة بنقل زوجة الشيخ الزكزاكي المعتقلة معه إلى المستشفى بعد إصابتها بفيروس كورونا.

وتم تأجيل محاكمة الشيخ الزكزكي اليوم إلى يومي 8 و 10 من شهر آذار/مارس. 

وكانت ابنة الزكزاكي، بديعة الزكزاكي أفادت مطلع الشهر الجاري بـ"تدهور صحة والدها المعتقل تعسفياً"، وقد قطعت عنه السلطات الدواء ومنعت زيارة الأطباء إلى السجن.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2016، أصدرت المحكمة العليا في العاصمة أبوجا حكماً بالإفراج الفوري عن الزكزاكي، وتغريم الأجهزة الأمنية 150 ألف دولار تعويضاً لأسرته، بعدما تقدم الأخير بشكوى إلى المحكمة لاعتقاله من دون إبلاغه تهمته.

لم تستجب السلطات النيجيرية لحكم القضاء بإطلاق سراح الشيخ، وواصلت اعتقاله إلى جانب العديد من ناشطي الحركة الإسلامية، بعد رفض الجيش النيجيري والحكومة المركزية القرار، الذي تم تعطيله عبر اتفاقية بين النائب العام وسلطات ولاية كادونا، التي حظرت بدورها في عام 2016 الانتماء إلى الحركة الإسلامية تحت طائلة السجن لمدة 7 سنوات ودفع غرامات مالية.