المشيشي: محاولة استهداف الرئيس سعيد هي استهداف للشعب التونسي

رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي يقول إنّ أي استهداف لشخص رئيس الجمهورية قيس سعيد، إن تأكّد، يُمثّل استهدافاً لتونس بصفته رئيساً للبلاد.

  • أكد المشيشي موقفه الثابت في الوقوف إلى جانب الرئيس قيس سعيد أمام أي محاولة استهداف
    أكد المشيشي موقفه الثابت في الوقوف إلى جانب الرئيس قيس سعيد أمام أي محاولة استهداف

قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي إنّ أي محاولة لاستهداف الرئيس قيس سعيد هي محاولة لاستهداف تونس وشعبها.

المشيشي وفي اتصال بالرئيس سعيد، أكد موقفه الثابت في الوقوف إلى جانبه أمام أي محاولة استهداف.

واعتبر أنّ أي استهداف لشخص رئيس الجمهورية، إن تأكد، يمثّل استهدافاً لتونس بصفته رئيساً للبلاد.

من جهته، قال مراسل الميادين إنّ: "المكتب الإعلامي للرئاسة التونسية لا يجيب منذ، أمس الأربعاء، على اتصالاتنا للاستفسار عن الطرد".

وأشار إلى أنّ مسألة تسميم الرئيس غير دقيقة والطرد المشبوه ربما أراد منه مرسلوه إرسال رسالة معينة.

وكانت الرئاسة التونسية أعلنت، أمس الأربعاء، أن سعيد، تعرض لمحاولة تسميم عبر طرد بريدي مسمم قبل يومين، مؤكدة أن "صحة الرئيس سعيد في خير".

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن مصدر في رئاسة الجمهورية التونسية "وصول ظرف إلى القصر الرئاسي بقرطاج كان يحتوي مادة مشبوهة وتم عرض المادة على التحليل"، مؤكدة أنه "تم فتح تحقيق لمعرفة مصدر الظرف".

ويأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه تونس أزمة سياسية تصاحبها تظاهرات شعبية.