الأمطار الغزيرة تتسبب بكارثة في مخيمات النازحين شمال غرب سوريا

الأمطار الغزيرة والرياح العاتية تتسبب بتضرر وتدمير 21700 خيمة يعيش فيها النازحون السوريون في مناطق شمال غرب سوريا، فيما لم تتناسب أعمال الإغاثة والاستجابة الدولية مع حجم الأزمة.

  • الأمطار الغزيرة والرياح العاتية أدّت إلى تضرر أو تدمير 21700 خيمة يعيش فيها النازحون
    الأمطار الغزيرة والرياح العاتية أدّت إلى تضرر أو تدمير 21700 خيمة يعيش فيها النازحون

أعلن مكتب تنسيق المساعدات الأممي أن الأمطار الغزيرة والفيضانات التي ضربت شمال غرب سوريا خلال الأسابيع الأخيرة، أثّرت بشكل مدمّر على النازحين الذين يعيشون في المخيمات، مشيراً إلى أن الوضع يسير من سيء إلى أسوأ.

وقال الناطق باسم المكتب في جنيف ينس لاركي إن "طفلاً قتل جراء هذه الفيضانات، وأكثر من 120 ألف شخص، يعيشون في حوالى 300 موقع نزوح، قد تضرروا بشدة". 

وأضاف لاركي أن "الأمطار الغزيرة والرياح العاتية أدّت إلى تضرر أو تدمير 21700 خيمة يعيش فيها النازحون. كما جُرفت مخزوناتهم الغذائية والأدوات المنزلية وممتلكاتهم الأخرى، وتلوثت مصادر المياه، وفي بعض الحالات، تُرك الأطفال الصغار وكبار السن والأمهات الحوامل وغيرهم عالقين في المناطق النائية في الوحل، حيث انخفضت درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، ووجد الآلاف أنفسهم مقطوعين عن الخدمات الأساسية والدعم لعدة أيام".

الناطق باسم مكتب المساعدات الأممي شدد على أن أعمال الإنقاذ والعاملون في المجال الإنساني يحاولون تقديم الدعم للنازحين، ولكن حتى الآن، لم تتناسب الاستجابة الدولية لتقديم الدعم مع حجم أزمة النازحين.