البابا فرنسيس يعلن أنه سيزور العراق الشهر المقبل

البابا فرنسيس يعتزم زيارة العراق الشهر المقبل، بالرغم من أن "الكثير من المسيحيين العراقيين، لن يتمكنوا من رؤيته شخصياً بسبب قيود كوفيد-19".

  • البابا فرنسيس في العراق الشهر المقبل
    البابا فرنسيس (أرشيف)

قال البابا فرنسيس اليوم الإثنين، إنه يعتزم زيارة العراق الشهر المقبل حتى "إذا كان معنى ذلك أن كثيراً من المسيحيين العراقيين لن يتمكوا من رؤيته بشخصه بسبب قيود كوفيد-19".

وأضاف البابا فرنسيس، لوكالة "كاثوليك نيو سيرفيس" التابعة لمؤتمر الأساقفة الأميركيين، إنه "يزور العراق الشهر المقبل لأنه راعي الناس الذين يعانون".

واعتبر البابا فرنسيس أنه من المهم "أن يرى الناس أن البابا يزور بلادهم" حتى إن كانت رؤية معظمهم له ستقتصر "على شاشة التلفزيون، لدواعي التباعد الاجتماعي".

وتعتبر زيارة البابا فرنسيس، هي أول زيارة يقوم بها رأس الكنيسة الكاثوليكية إلى العراق.

محطة "سي.إن.إس" أعلنت أن البابا (84 عاماً) يعتزم المضي قدما والقيام بالزيارة المقرر لها الى العراق بين الـ5 والـ8 من آذار/مارس، ما لم تحدث موجة خطيرة من حالات الإصابة بفيروس كورونا هناك.

كما أعلن الأسبوع الماضي بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية العراقية الكردينال لويس ساكو، أن البابا سيجتمع خلال الزيارة، مع المرجع العراقي السيد علي السيستاني.

كما تشمل جولته بغداد وأربع مدن أخرى. وكان الكردينال ساكو قال في تصريح سابق لموقع "فاتيكان نيوز" إنّ "البابا فرنسيس يحمل رسالة سلام إلى العراق، مفادها "كفى حروبا"، وأضاف أنّ "الكنيسة في العراق تنجز الاستعدادات اللازمة لزيارة البابا مع الحكومة".