حمدوك يتسلم قائمة ترشيحات "الحرية والتغيير" لمجلس الوزراء السوداني

رئيس مجلس الوزراء السودانيّ يتسلم قائمة ترشيحات إعلان قوى الحرية والتغيير للحقائب الوزراية، وعضو لجنة الترشيحات إبراهيم الشيخ يعلن عن إعداد تصورٍ لبرنامج المرحلة المقبلة.

  • حمدوك يتسلم الترشيحات الوزراية من
    حمدوك يتسلم الترشيحات الوزراية من "الحرية والتغيير"

تسلّم رئيس مجلس الوزراء السودانيّ عبد الله حمدوك قائمةً من 17 مرشّحاً من "قوى إعلان الحرية والتغيير" لتولي حقائب وزارية.

عضو لجنة الترشيحات، إبراهيم الشيخ، وفي تصريح صحافي، قال إنّ "الأطراف المعنية كافةً تتأهب لمجلس وزراء جديدٍ ينهض بالبلاد"، معلناً عن إعداد تصورٍ لبرنامج المرحلة المقبلة يشمل رؤىً اقتصاديةً وأمنيةً، وإطاراً للعلاقات الخارجية سيجري توقيعه ابتداءً قبل إعلان التشكيل الوزاريّ.

وبيّن أن القائمة تضمنت السيرة الذاتية لكل مرشح وأن هذه الترشيحات "خضعت لمعايير دقيقة جداً متعلقة بالوعي السياسي الكافي بالتحديات، التي تجابهه البلاد بجانب التأهيل الأكاديمي والخبرة العلمية، وأن كافة المعايير التي تؤهل الوزير ليكون كفء قد تمت مراعاتها في الاختيارات لكل الوزارات المختلفة".

الشيخ قال: "ينتظر أن يقوم الأخوة في الجبهة الثورية خلال هذا اليوم بتسليم ترشيحاتهم للوزارات السبعة المعنيين بها"، كما أوضح أن كافة الأطراف المعنية تتأهب لمجلس وزراء جديد ينهض بالمهام، معلناً عن إعداد تصور لبرنامج المرحلة المقبلة، يشمل رؤى اقتصادية وأمنية وعلاقات خارجية سيتم التوقيع عليه ابتداءً قبل إعلان التشكيل الوزاري.

واتفق مجلس شركاء المرحلة الانتقالية السودانية على تسليم قائمة مرشحيهم لتولي المناصب الوزارية في الحكومة الجديدة المزمع تشكيلها برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

جاء ذلك بعد تهديد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بتشكيل حكومة طوارئ، بسبب ما أسماه "تلكؤ" قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية، في تقديم ترشيحات للحكومة الجديدة، المقرر إعلانها في الرابع من شباط/فبراير.