الكرملين: ردة فعل الشرطة خلال الفعاليات غير المصرّح بها كانت بسبب تهديدات محتملة

المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي يؤكّد شرعية الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الشرطة في إطار القانون وأنه بفضل هذه الإجراءات الحاسمة للشرطة "لم يحدث شيء".

  • محتجزون داخل سيارة للشرطة في وسط مدينة موسكو في 2 فبراير 2021 (أ ف ب).
    محتجزون داخل سيارة للشرطة في وسط مدينة موسكو في 2 فبراير 2021 (أ ف ب).

صرّح المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، اليوم الأربعاء، بأن ردة فعل الشرطة على المحتجين كانت بسبب التهديدات التي كانت يمكن أن تنشأ خلال التظاهرات غير المصرّح بها.

وقال بيسكوف للصحفيين إن "الاستفزاز يكمن في حقيقة أنه كانت هناك يوم أمس الثلاثاء دعوات لفعالية غير مصرح بها وكان هناك بالفعل من يرغب بتنظيم مثل هذه الفعالية.

ردت الشرطة على هذا بحزم شديد. وكان رد فعل الشرطة يعود سببه للتهديدات التي كانت يمكن أن تنشأ أثناء مثل هذه الفعالية".

وأضاف بيسكوف بأنه بفضل الإجراءات الحاسمة للشرطة "لم يحدث شيء".

وفي رده على سؤال ما إذا كان الكرملين يشعر بالقلق إزاء حوادث العنف المفرطة، قال بيسكوف "بشكلٍ عام ، إجراء الفعاليات غير المصرّح بها يدعو للقلق".

واختتم بالقول "هذا يؤكّد شرعية الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الشرطة في إطار القانون. تلك الإجراءات التي تثير تساؤلات بالفعل ، ستخضع لتحقيق رسمي وتقييم قانوني إضافي".

وأصدرت محكمة روسية الثلاثاء،  حكماً بالسجن لمدة 3 سنوات ونصف بحقّ المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وفي رد فعل سريع عقب الحكم، دعت منظمة تابعة للمعارض نافالني إلى "مظاهرة فورية في موسكو إثر الحكم الصادر بحقه".

وكان نافالني قال قبل الحكم، إن "الإجراءات القضائية بحقّه هدفها إخافة معارضي الرئيس فلاديمير بوتين".

وقال نافالني خلال جلسة محاكمته، إن "الشيء الرئيسي في هذه العملية هو ترهيب عدد هائل من الناس، هكذا تجري الأمور"، وفق تعبيره.