ميرفي: بيع الأسلحة لدول الخليج يتطلب شروطاً جديدة

عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي كريس ميرفي يدعو إلى ضبط العلاقات مع دول الخليج وتنظيم بيع الأسلحة لها، بما يخدم مصالح واشنطن.

  • ميرفي: بيع الأسلحة لدول الخليج يتطلب شروطاً جديدة
    السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي (أرشيف)

قال السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي إن بيع الصواريخ الموجهة بدقة والطائرات المسيرة المسلحة إلى دول الخليج لا يعزّز المصالح الأمنية الأميركية، في غياب أيّ تغيير في السلوك من شركاء واشنطن. 

وأكد ميرفي على الحاجة إلى إعادة ضبط علاقات الولايات المتحدة مع دول الخليج، موضحاً أنه "لا أمل في استئناف بيع الأسلحة من دون شروط جديدة". 

وعلّقت الإدارة الأميركية الجديدة للرئيس جو بايدن، في وقت سابق، بيع أسلحة للمملكة السعودية ومقاتلات "إف-35" للإمارات، في إطار "مراجعة" قرار اتخذ إبان ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب.

وكان ميرفي قد أعرب عن استيائه من استمرار الحرب على اليمن، والتي أسهمت "في توفير بيئة للجماعات المتطرفة مثل تنظيم داعش"، وفق قوله.

ودعا ميرفي إلى وقف الحرب التي تشارك بها الولايات المتحدة، وإلى إعادة النظر بالعلاقات مع السعودية والإمارات، محذّراً من خطر هذه الحرب على أمن بلاده.